مصدر مسؤول يكشف تفاصيل جديدة حول قضية ضاوي ومقتله في مأرب

كشف مصدر مسؤول تفاصيل جديدة حول مقتل المدعو محمد علي قايد ضاوي في مدينة مأرب والمدة التي قضاها بالمحافظة قبيل تعرضه للاغتيال من قبل عناصر مسلحة.

 

وقال المصدر في تصريحات لـ "المشهد اليمني" ان ضاوي قدم إلى المحافظة كأي مواطن ولم تتلقى السلطة المحلية بالمحافظة أو الأجهزة الأمنية أية بلاغات بشأنه من قبل جهة عسكرية أو أمنية تقف خلفه، أو من شخصه، حتى توفر له الحماية والأمن وتمنعه من التنقل الفردي في المحافظة.

 

وأكد المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه كونه غير مخول بالتصريح، ان الأجهزة الأمنية تلقت بلاغاً، صباح الثلاثاء، بمقتل مواطن على يد مسلحين مجهولين في شارع المطار شرق مدينة مأرب، وحوطت المكان ونقلت جثة المجني عليه إلى مستشفى هيئة مأرب، وباشرت في البحث عن خيوط الجريمة ومنفذيها، ومن يقف ورائها، قبل ان تتبنى مليشيا الحوثي وقوفها خلف الجريمة زاعمه أنه منفذ عملية اغتيال المدعو ابراهيم بدر الدين الحوثي شقيق زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي.

 

وأوضح المصدر ان الأجهزة الأمنية من خلال البحث والتحريات اتضح لها ان المجني عليه قَدِم إلى المحافظة قبل 4 أيام من حادثة إغتياله وكان يقيم في أحد الفنادق بمنطقة المطار ووصل إلى المحافظة كأي مواطن، ولم يقم بإبلاغ الأجهزة الأمنية بأنه مستهدف، حتى تقوم بحمايته وتتابع قضيته، وكان يتنقل بشكل فردي.

 

وأشار إلى ان عدم إبلاغ ضاوي الأجهزة الأمنية بالمحافظة بقضيته في حال كان لديه قضية، سهّل لأعدائه الوصول إليه، مشير إلى عملية الاغتيال التي تعرض لها كانت بمثابة أية عملية قتل قد يتعرض لها أي مواطن على خلفية شجار مستحدث أو مشابه، وفي سوق شعبي يكتظ بالمتسوقين المسلحين وفي منطقة مفتوحة، ولم تحتاج العملية إلى التخطيط الدقيق والعمل الاستخباراتي، ولم تنفذها في منطقة عسكرية أو أمنية حتى تصفها مليشيا الحوثي بالاختراق الأمني، متجاهلة نجاحه في الخروج من مناطق سيطرتها، والاختراق الكبير الذي تعرضت له من قتل لشقيق زعيمها ونجاح منفذي العملية الافلات من يدها.

<