بعد سيطرة المجلس الانتقالي على عدن.. هل الانفصال قادم؟

أدت سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن والسيطرة على مقرات حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دولياً، السبت الماضي (العاشر من أغسطس/آب 2019)، إلى خلط الأوراق في اليمن بشكل عام وفي المحافظات الجنوبية على وجه التحديد.

فقد قوّض استيلاء الانفصاليين، المدعومين من الإمارات على القصر الرئاسي في عدن، أركان حكومة هادي التي تُحمل المجلس الانتقالي الجنوبي ودولة الإمارات ما وصفته بـ "تبعات الانقلاب" في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على العاصمة صنعاء في أيلول/ سبتمبر 2014.

وفيما تطالب الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً أبو ظبي بوقف دعمها المادي والعسكري فورا للانفصاليين في الجنوب، تدعو السعودية حليفة الإمارات في التحالف العربي، الذي تَدخّل في أذار/ مارس 2015 دعماً لحكومة هادي، الأطراف المتنازعة في عدن إلى حوار طارئ في المملكة.

 وفد حوثي في إيران .. من يدفع اليمن نحو التقسيم؟

حوار مشروط

حوار تطالب حكومة هادي للانخراط فيه بانسحاب الانفصاليين الجنوبيين من المواقع التي سيطروا عليها في عدن، بينما يُصر الانفصاليون في الجنوب على الاحتفاظ بالسيطرة على عدن، مؤكدين أن السبيل الوحيد للخروج من المأزق هو إخراج الشماليين وجميع عناصر حزب الإصلاح الإسلامي، الذي يعد من أركان حكومة هادي، من كل مواقع السلطة في الجنوب.

وفي خضم هذا الخلاف وصلت الخميس (15 أغسطس/ آب 2019) لجنة عسكرية سعودية إماراتية مشتركة إلى مدينة عدن لبحث مسألة انسحاب قوات الانفصاليين من بعض المواقع التي سيطروا عليها في المدينة، بحسب مصادر متطابقة. وقال مصدر في حكومة الرئيس هادي لـ"وكالة فرانس برس" إن اللجنة وصلت إلى عدن "لبحث مسألة انسحاب قوات الحزام الأمني من المعسكرات والمقرات الحكومية التي سيطرت عليها". كما أكد مصدر في المجلس الانتقالي الجنوبي وصول اللجنة، موضحاً أن المجلس "سيعقد معها لقاءات" دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

Jemen Separatisten aus dem Südjemen erobern Pr?sidentenpalast in Aden (picture-alliance/AP Photo)

قوات الانفصاليين عند استيلائها على القصر الرئاسي في عدن

ويرى المحلل السياسي اليمني عبد الباري طاهر أن الحوار أصبح ملحاً أكثر من أي وقت مضى لوضع نقطة نهاية للأزمة اليمنية، مشيراً إلى أن وضع شروط لبدء الحوار أمر "لا معنى له". وقال طاهر في مقابلة مع DW عربية "يجب قبول الكل بالكل لحل قضية الحرب شمالاً وجنوباً لأن هذه الأطراف أصبحت قوة أمر واقع سواء في الشمال أو الجنوب".

من المستفيد؟

وشدد المحلل السياسي اليمني على أن "الحرب في اليمن حرب أهلية تغديها أطراف إقليمية، ولا يمكن إيقاف نزيفها إلا بحصول توافق بين القوى الإقليمية والدولية والدخول في حوار شامل بين الأطراف اليمنية على مستوى اليمن كلها"، بما في ذلك الحوثيين المستفيدين، حسب محللين، من تصدعات وخلافات خفية في التحالف بين أبو ظبي والرياض، مما سيؤدي إلى إضعاف استهدافهم.

بيد أن المحلل السياسي اليمني عبد الباري طاهر يعتقد أن المستفيد الحقيقي هي إيران من جهة، والسعودية والإمارات من جهة أخرى. ويقول طاهر في مقابلته مع DW عربية إن "إيران مستفيدة لأن تغذية الصراع سواء في اليمن أو في العراق أو سوريا يعطيها متنفساً للهروب من الضغط المسلط عليها من طرف الولايات المتحدة وحلفائها".

أما السعودية والإمارات "فيعملان على تقسيم البلاد لتستولي الإمارات على الجزر والموانئ في الجنوب، وتسيطر السعودية على مناطق في الشمال والشرق"، على حد تعبيره. وبذلك يستبعد طاهر فرضية الخلاف السعودي الإماراتي غير مستبعد في نفس الوقت إعلان انفصال الجنوب، موضحاً أن "نية تقسيم البلاد كانت واضحة منذ تقسيم ساحة المعركة بين الطرفين عام 2015، حيث ركزت السعودية على الشمال بينما انشغلت الإمارات بالجنوب".

نسعد بمشاركتك