بحضور الرئيس التنفيذي للمجلس الثوري بتعز  بليغ التميمي المعافر تحيي الذكرى الأولى لاستشهاد "هارون للتميمي"

 

 

أحيا أبناء مديرية المعافر بمحافظة تعز، الثلاثاء، فعالية الذكرى الأولى لرحيل المنشد "هارون التميمي"، والذي راح ضحية الانفلات الأمني العام الفائت.

 

وفي الحفل الجماهيري الذي تخلله العديد من الفقرات الفنية والخطابية؛ حضر مدير مديرية المعافر الاستاذ عادل المشمر والرئيس التنفيذي للمجلس الثوري بتعز بليغ التميمي ومدير مكتب التربية بالمديرية واعضاء في السلطة المحلية وعددا من الشخصيات الاجتماعية.

 

وأكد مدير مكتب التربية بالمديرية " رضوان أحمد سعيد" على أن قضية المنشد هارون لازالت مستمرة حتى تنفذ العقوبات وحكم القصاص على الجناة.

 

وقال إن "قضية هارون هي قضية تعز بأكملها بشكل عام وقضية مكتب التربية بشكل خاص، لأن هارون كان يؤدي واجبا مقدس، لذا فقضيته قضية تخص كل أبناء تعز المخلصين".

 

كما طالبت أسرة الشاب "هارون" كل الجهات المختصة بتحمل المسؤولية تجاه القضية والإسراع في انزال عقوبة القصاص ومحاسبة كل المتورطين بهذه الجريمة.

 

وفي منتصف يوليو من العام الفائت، قتل المنشد "هارون" بنيران عصابة مسلحة بعد أن حاول منع أحد الطلاب من الغش في الامتحانات الثانوية العامة بإحدى مدارس مديرية المعافر جنوبي غرب محافظة تعز.

 

وقُتل الشاب "هارون" بعد أشهر من عودته الى اليمن بعد أن أكمل دراسته في مجال "هندسة نفط" في إحدى الجامعات السودانية.

 

 يذكر أن هارون التميمي منشد يمني معروف له عدة أعمال فنية وأناشيد أبرزها "سُعيده من عرف ربي سُعيده" وكان آخر أعماله أنشودة بعنوان (لاتدفنوني).

<