هذه هي التصريحات التي أطاحت باللواء خصروف من منصبه وأحيل بسببها للتحقيق - ماذا قال ؟

اطاحت تصريحات نارية ادلى بها رئيس دائرة التوجيه المعنوي في الجيش اليمني، اللواء محسن خصروف، اطاحت به من منصبه بعد هجوم لاذع انتقد فيه التحالف العربي بقيادة السعودية. 

 

 وشن خصروف هجوماً لاذعاً على التحالف، واتهمه بعد الجدية في دعم الجيش لإستعادة مؤسسات الدولة. 

 

وقال خصروف، في مداخلة هاتفية مع قناة "اليمن" الفضائية التي تبث من الرياض، (تابعها مأرب برس) الاربعاء ، إن مسألة إعادة الدولة مرتبطة بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، والدور الإقليمي. 

 

وتساءل خصروف، قائلاً: ليغضب من غضب، ماذا الذي التحالف للجيش اليمني؟!، وتابع : التحالف لم يأتمنا على مدفع ثقيل، ولا على دبابة ولا على قاعدة صاروخية، وليس لدينا شيء، جنود الجيش اليمني يقاتلون بالأسلحة الخفيفة والعيارات المتوسطة، ليس أكثر من هذا.

 

 وأوضح رئيس دارة التوجيه المعنوي، أن التحالف يقاتل بصواريخه، ولايقدمها للجيش اليمني،ويفترض بالتحالف أن يقدّم للجيش اليمني إمكانيات يقاتل بها. 

 

واختتم خصروف مداخلته بالقول: التحالف عليه خطوط عريضة، ومنع التقدم في جبهات عدة منها نهم، و نحن مرتهنون؛ وليس لدينا إمكانيات نقاتل بها بما يساوي قدراتنا في كل الجبهات. 

 

وقارن اللواء محسن خصرف بين ما تقدمه ايران لمليشيات وما يقدمه التحالف لدولة، حيث قال: “ايران قدمت للحوثيين صواريخ بالستية وطائرات مسيرة وهم مليشيات، بينما التحالف لايأتمننا على مدفعية أو دبابة أو قاعدة صواريخ ونحن دولة” .

 

واليوم الخميس وجه الرئيس هادي، بإيقاف اللواء محسن خصروف من عمله كمديراً لدائرة التوجيه المعنوي وإحالته للتحقيق نتيجة مخالفاته لضوابط المهنة وللوائح والقوانين العسكرية المنظمة.