برعاية محافظ تعز ووزارة الثروة السمكية والهيئة العامة للمصائد في البحر الأحمر ..وكالة "المقرمي" تفتتح سوق جديد للأسماك وتسعى لتحسين أسعارها .

 

شــاهد : حدث في ليلة الدخلة.. عروس سعودية حسناء تطلق النار على نفسها لتعرف مقدار حب عريسها ! (صورة صادمة)

 

عــــــــاجل .. انباء عن اغتيال وزير الدفاع قبل قليل .. شاهد (صورة)

 

عــــــــاجل .. الإعلان قبل قليل عن طرد "الامارات" من التحالف في اليمن " وبن زايد" يجن جنونه بعد سماع الخبر .. شــاهد

 

عـــــــاجل .. أثار قتل وتقطيع : شاهد ما الذي عثرت عليه الشرطة "البريطانية" قبل قليل جوار قصر "بن راشد" في لندن (فيديو)

 

عـــــــاجل .. "قبل قليل" مقتل الذراع الايمن ل"عبد الملك الحوثي"  شاهد من يكون ؟ (صورة)

 

عــــــــاجل .. "دقت ساعة الصفر" بداية معارك هي الاعنف و اشتباكات بمختلف الاسلحة تجري ألان بالعاصمة صنعاء .. شاهد

أشاد مدير عام مكتب الثروة السمكية بمحافظة تعز أ. احمد المنصوب بدور "وكالة المقرمي" الداعم لحركة الصيد البحري ، بالقوارب والشباك ولوازم الصيد المختلفة اضافة لدعومات مادية، وفتح أسواق تمكنهم من بيع اسماكهم . جاء ذلك خلال افتتاحه صباح اليوم "سوق الأسماك المركزي" بحضور مدراء عموم مكاتب كلاً من الثقافة ا.عبدالخالق سيف ، ومدير عام مديرية القاهرة أ. احمد علي جامل وعدد من رجال الأعمال وجمع من المواطنين . من جانبه اكد رجل الأعمال "سعيد المقرمي" على حرص "وكالة الحاج احمد عبده المقرمي " على تسهيل وصول الأسماك للمستهلك بأسعار مناسبة. وقال المقرمي وهو احد المساهمين في الوكالة : " إن سعة السوق الكبيرة وسيلة لعرض كميات أكبر مما كان يعرض في السوق القديم، الأمر الذي يوازن بين العرض والطلب وبالتالي تناسب السعر مع القدرة الشرائية للمستهلكين. وأضاف سعيد المقرمي قائلاً :" إن الحرب على تعز وحصارها بالإضافة الى فرض إتاوات غير قانونية على حركة البضائع وعرضها أدى بالضرورة الى رفع كلفة السلع الاستهلاكية ومنها الأسماك" . واعتبر المقرمي افتتاح السوق الجديد خطوة من شانها تمنع مضايقة الصيادين وابتزازهم من قبل جهات غير قانونية، داعياً الصيادين الى عرض أسماكهم في السوق بكل أريحية وأمان . واعلن المقرمي البدء بعرض الأسماك في السوق الجديد الكائن بحي الروضة خلف مدرسة زيد الموشكي من بداية شهر رمضان الكريم كسوق "جملة" مركزي . الجدير ذكره نجاح الوكالة بتحرير مايزيد عن 70 قارب صيد والمئات من الصيادين كانوا محتجزين لدى السلطتين الارتيرية والصومالية باوقات سابقة .
نسعد بمشاركتك