عـــــــــــاجل

خبر سار لكل اليمنيين ورد قبل قليل من مدينة الحديدة .. شـاهد

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، امس الخميس، إنه يتوقع أن تبدأ عملية الانسحاب من الحديدة الواقعة على الساحل الغربي لليمن، خلال الأسابيع القادمة.

 


عــــــــاجل .. 3 دول توجهة ضربة موجعة للدوحة وتعلن مقاطعة خليجي 24 في قطر (الاسماء)

 

عاجل : مجلس النواب الامريكي ينتقم اشد انتقام لصحفي "جمال خاشقجي " بوضع عقوبات قاسية للامير "محمد بن سلمان" وحضرة من السفر ومصادرة املاكة .. تفاصيل طارئة

عاجل : الملك يسعد " تميم " والشعب القطري برفع الحصار والاعتراف بهم دوليا وتعيين اول سفير من المملكة في قطر .. شاهد من يكون ؟

 

عـــــــاجل .. صحيفة " عكاظ " تنقل قبل قليل خبر محزن لجميع لشعب السعودي .. شاهد " ماذا يحدث في المملكة ؟"

عــــــــاجل .. انقلاب عسكري جاري الان في " إيران " والشعب يخرج الى الشوارع وحالة رعب واستنفار تعمم المدن الايرانية .. شــاهد (صورة + فيديو)

 

عاجل : الامير "محمد بن سلمان" يعين رئيسًا جديد والشعب السعودي يجن جنونهم من الفرح .. شاهد

 

عاجل .. خبر صادم وفاة الفنانة الشهيرة "الهام شاهين" اليوم بعد اعتزالها الفن والحزن يعمم الجميع .. شاهد

 

 

وأضاف غريفيث في مقابلة مع وكالة "رويترز"، أنه تلقى الأحد موافقة رسمية من الحكومة اليمنية الشرعية، والمتمردين الحوثيين لتنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة التي تشمل نقل القوات.

 

 

 

ولفت المبعوث الدولي إلى أن المناقشات جارية حاليا بشأن المرحلة الثانية من الاتفاق، مشيرا إلى أنه لم يتم الاتفاق بعد على القوة الأمنية التي ستنتشر في الحديدة بعد الانسحاب.

 

 

 

وأكد أن مراقبي الأمم المتحدة مستعدون للانتشار في الحديدة بعد إتمام عملية الانسحاب.

 

 

 

 

 

وكانت الحكومة الشرعية في اليمن توصلت إلى اتفاق بخصوص الحديدة مع المتمردين الحوثيين برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، ينص على وقف إطلاق النار ثم انسحاب ميليشيات الحوثي من المدينة ومينائها الاستراتيجي خلال 14 يوما، وهو ما لم يحصل بسبب تعنت الميليشيات الموالية لإيران.

 

 

 

وحسب الاتفاق، كان من المقرر أن تتولى الأمم المتحدة دور مراقبة الميناء، في حين تشرف قوى محلية على النظام في المدينة.

 

 

 

 ومع ذلك، توالت المحاولات الحكومية والدولية من أجل إحراز تقدم على صعيد تنفيذ الاتفاق، وهو ما قوبل بتعنت ورفض حوثي.

 

 

 

وفي 18 فبراير الماضي، أعلنت الحكومة الشرعية عن التوصل إلى اتفاق جديد مع المتمردين، برعاية الأمم المتحدة، لكنه تعثر بسبب رفض الميليشيات المرتبطة بإيران تطبيق الاتفاق.

 

 

 

ورفض الانقلابيون الحوثيون الانسحاب من مينائي رأس عيسى والصليف كخطوة أولى، وأصروا على بقاء قوات أمنية تابعة لهم في المناطق التي ينسحبون منها.

 

 

 

وفي يناير الماضي، حاولت الميليشيات الموالية لإيران التلاعب بالأمم المتحدة، عبر تسليم ميناء الحديدة إلى متمردين متخفين في ملابس مدنية.

 

 

 

ورفض، حينها الجنرال الهولندي، باتريك كاميرت، الرئيس السابق للجنة إعادة الانتشار المكلف من قبل الأمم المتحدة عملية التسليم المزيفة، مما أثار غضب الميليشيا المسلحة ودفعها إلى جمع توقيعات تحت تهديد السلاح من مندوبي المديريات في المجلس المحلي ضده.

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص