هـام جدا

هذا ما سيحدث مساء اليوم في صنعاء وعدن والرياض

قال رئيس الجمعية الفلكية السعودي لمهندس ماجد أبوزاهرة، إن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد مساء الأربعاء 20 مارس القمر البدر العملاق الثالث (الأخير) هذه السنة 2019، وسيكون حجمه الظاهري أكبر بنحو 8 %، وأكثر إضاءة بنحو 16 % من المتوسط، وهو أول قمر بدر في فصل الربيع في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

وأوضح: البدر العملاق سيظهر من الأفق الشرقي مع غروب الشمس، وسيبقى يزين السماء طوال الليل، إلى أن يغرب مع شروق شمس الخميس. وسيلاحَظ أن حجم القمر الظاهري أثناء شروقه سيكون "ضخمًا"، وهذا مجرد خداع بصري، يحدث شهريًّا، ولا علاقة له إذا كان القمر قريبًا من الأرض أو بعيدًا عنها في مداره الاهليجي؛ فالقمر بعد ارتفاعه عاليًا في السماء يعود إلى حجمه المعتاد.



وقال: سيتميز هذا القمر البدر بأنه يصل لحظة الاكتمال فجر الخميس 21 مارس عند الساعة الـ4:43 فجرًا بتوقيت السعودية (1:43 بعد منتصف الليل بتوقيت غرينتش)، وذلك بعد 3 ساعات و45 دقيقة من حدوث الاعتدال الربيعي. وهذا التزامن بينهما حدث آخر مرة قبل 19 سنة.

وأشار إلى أن "القمر العملاق" وصفٌ يطلق على القمر المحاق أو القمر البدر عندما تكون المسافة بين مركز القمر ومركز الأرض ضمن 362.146 كيلومتر، وهو مصطلح يشير إلى التسمية العلمية "قمر الحضيض"، ويقصد به وقوع القمر في أقرب نقطة من الأرض. وفي حالة هذا القمر البدر سيكون على مسافة 359.377 كيلومتر.

وتابع: وبشكل عام، قد لا يرصد فرق في الحجم الظاهري لهذا البدر العملاق مقارنة بباقي أقمار البدر الأخرى، ولكن المتابعين بشكل مستمر للأقمار البدر يمكنهم ملاحظة حجم إضافي ظاهري لهذا القمر البدر عندما يكون عاليًا في قبة السماء.

وأردف: ولن يكون لهذا البدر العملاق تأثير على الكرة الأرضية باستثناء على ظاهرتَي المد والجزر، وهو أمر طبيعي، فشهريًّا في يوم البدر تنتظم الشمس والأرض والقمر؛ وهذا يسبب مدًّا وجزرًا واسعَيْ المدى؛ فالمد العالي يرتفع على نحو استثنائي، وفي اليوم نفسه يحدث أخفض جزء على نحو استثنائي. ونظرًا إلى أن القمر البدر سيكون قريبًا من نقطة الحضيض فسوف يبرز المد في ظاهرة تسمى (المد العالي الحضيض).

واستطرد: ولكن ذلك الاختلاف محدود، ولن يؤثر في توازن الطاقة الداخلية لكوكبنا؛ لأنه يحدث مد وجزر كل يوم؛ لذلك لا يتوقع حدوث زيادة في النشاط الجيولوجي، أو حدوث حالات طقس غير اعتيادية.

جدير بالذكر أن التزامن بين وقوع القمر في طور البدر والاعتدال الربيعي سوف يتكرر من جديد بعد 11 سنة في مارس 2030.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص