عـاجل

5 دول عظمى تصدر قبل قليل إعلان صادم لجميع اليمنيين ..وهذا ماورد فيه

اصدرت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن اليوم الثلاثاء ، بيانا وصف بالمخزي والضعيف ، حث على تنفيذ اتفاق "ستوكهولم" بحسن نية ودون تأخير أو استغلال.

اقرا ايضاً :
عــــــــاجل : الحوثيون يصدمون سكان صنعاء بهذا القرار الكارثي والشرعية تفاجئ الجميع بأول رد من عدن "شاهد ماذا يحدث"

 

مجتهد يفجر مفأجاة : هذا ما سيفعلة "محمد بن سلمان" في اليوم الوطني السعودي

 

رويترز تفجر مفاجأة : لهذا السبب غادر "بن سلمان" مكتبه فجأة في منتصف الليل

 

 

“شاهد” وصية صدام حسين تشعل مواقع التواصل.. نشرتها ابنته رغد وأثارت جدلا واسعا

 

قرار مفاجئ من محمد بن سلمان بشأن ثروة الوليد بن طلال بعد سجنه بـ"الريتز"

 

وأبدى سفراء الدول الخمس الأعضاء بمجلس الأمن الدولي قلقهم البالغ بسبب عدم تنفيذ اتفاق "ستوكهولم"، الموقع في ديسمبر الماضي بمملكة السويد بين الحكومة اليمنية والحوثيين .

 

ولم تحدد الدول الخمس او تسمي الطرف المعرقل ، واكتفت بالاعراب عن قلقها ، وهي مواقف ضعيفة وصادمة تعكس عدم الجدية في التعامل مع تمرد الانقلابيين ورفضهم كل الاتفاقيات.

 

ودعا السفراء، في بيان صدر عنهم اليوم الأربعاء، إلى ضمان قيام بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة بعملها في أمان ودون تدخل، كما حثوا الأطراف على تنفيذ الاتفاق بحسن نية ودون تأخير أو استغلال.

 

مأرب برس ينشر نص البيان:

 

يساور السفراء لدى جمهورية اليمن من الصين، فرنسا، روسيا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية قلقٌ بالغ لأن الاتفاقات التي تم التوصل إليها في ستوكهولم في ديسمبر 2018 لم تنفذ بعد، بما في ذلك إعادة انتشار القوات في الموانئ ومدينة الحديدة، تبادل الأسرى والمعتقلين، والاتفاق بخصوص تعز.

 

ندعم وبقوة جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، ورئيس بعثة الأمم المتحدة في الحديدة، مايكل لوليسجارد، لضمان أسرع تنفيذ ممكن للترتيبات المتفق عليها في ستوكهولم لإعادة الانتشار من موانئ ومدينة الحديدة.

 

ندعو جميع الأطراف إلى ضمان قيام بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة بأداء عملها بأمان ودون تدخل.

 

نرحب بالاقتراح الأخير المقدم إلى الحكومة اليمنية والحوثيين لتسهيل تنفيذ إتفاق الحديدة ونحث الطرفين على البدء في تنفيذ الاقتراح بحسن نية بدون المزيد من التأخير ودون السعي لاستغلال عمليات إعادة الانتشار من قبل الجانب الآخر. بالإضافة إلى ذلك، نشعر بالقلق إزاء تدهور الوضع الإنساني في اليمن، بما في ذلك قصف مطاحن البحر الأحمر والقتال العنيف في محافظة حجة.

 

نؤكد من جديد التزامنا بحلِ سياسيِ شامل يستند إلى القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها والوثائق الختامية لمؤتمر الحوار الوطني اليمني.

 

 

نسعد بمشاركتك