اللجنة الأمنية تناقش تعزيزات المليشيات لمهاجمة جبهات تعز

عقدت اللجنة الأمنية بمحافظة تعز اجتماعا لمناقشة العديد من القضايا العسكرية وأبرزها حشود مليشيات الحوثي في الجبهات الغربية والشمالية لمهاجمة الجيش الوطني .

وتطرق الاجتماع  الذي عقد برئاسة وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي إلى قيام مليشيات الحوثي الانقلابية بالدفع بتعزيزات كبيرة وعدد من الدبابات والمدرعات باتجاه الخطوط الأمامية للجبهات في المناطق الغربية والشمالية لتنفيذ عمليات تسلل إلى مواقع الجيش الوطني .

حيث أكد المخلافي على ضرورة حشد الجهود والطاقات لإفشال مخططات الحوثيين ، مؤكدا على الخروج بقرارات عملية وخطة عسكرية واضحة والعمل على تنفيذها بالتنسيق مع القيادة العسكرية والأمنية في الحكومة في ظل الاهتمام الكبير للذي توليه القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه ورئيس الحكومة تجاه محافظة تعز .

واستعرض العميد عبده فرحان مستشار قائد محور تعز إلى أن هناك خطورة جراء نقل المليشيات للمعركة من الحديدة إلى تعز وسعيها إلى مهاجمة المواقع والمناطق المحررة وخصوصا منذ سريان اتفاق الخروج من الحديدة .

داعيا القيادة العسكرية  إلى إدراك المخاطر المحدقة ومايحاك ضد تعز ، مشددا على التحرك الفاعل والجاد لدعم وإسناد الجيش الوطني للتصدي لكل المحاولات واستكمال التحرير .

من جهته أوضح وكيل المحافظة لشئون الدفاع والأمن اللواء عبد الكريم الصبري أن الألوية العسكرية على أهبة الاستعداد وبجاهزية عالية لإحباط كل مخططات الحوثيين مؤكدا في الوقت ذاته على مزيد من اليقظة والحذر في ظل تعزيزات المليشيات لمواقعها في الجبهة الغربية والشمالية .

ونوه إلى هناك مهام ينبغي على الأجهزة الأمنية القيام بها بوتيرة عالية لتحقيق التكامل والانسجام بين الوحدات العسكرية وتثبيت الامن وإعادة الاستقرار .

من جهتهم استعرض قادة الألوية والأجهزة الأمنية تقارير متعلقة بطبيعة الأداء في الجبهات والاحتياجات اللازم توافرها لمواجهة المليشيات في مختلف الجبهات والمحاور القتالية وكذلك تعزيز أداء المنظومة الأمنية وفق الخطط المرسومة  والمعلومات الدقيقة .

 حضر الاجتماع قادة الألوية العسكرية والأجهزة الأمنية في المحافظة .

<