ورد للتو

الحوثي يفاجئ الجميع ويسلم الحديدة لقوات جديدة بهذه الطريقة ..!

قبل ساعات من وصول رئيس لجنة المراقبين إلى الحديدة، تحاول جماعة الحوثي تأكيد ما ذهب إليه مراقبون بإن الجماعة لم تكن لتقبل بنتائج مشاورات السويد ما لم تكن تصب في صالحها، وحصولها على ضمانات بتواجد قوات تابعة لها ضمن التشكيلات التي ستتواجد داخل المدينة.
محاولة الجماعة لإستباق الأحداث كانت حاضرة اليوم في الحديدة من خلال إصدارها تعميماً لمسلحيها بارتداء الزي الرسمي لقوات الأمن والأمن المركزي والنجدة، قبل ساعات من وصول الجنرال الهولندي باتريك كاميرت إلى المدينة، بحسب صحيفة المصدر أون لاين.

وكان كاميرت وهو قائد فريق المراقبين الدوليين وصل اليوم إلى مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي البلاد)، في طريقه إلى الحديدة لمراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والحوثيين.
كما سيشرف على انسحاب قوات الطرفين من المدينة.

لكن الحوثيين يسعون إلى إبقاء المدينة تحت سيطرة مسلحيهم، في خطوة مغايرة للواقع في المدينة الذي استحدثه الحوثيون بعد سيطرتهم على المدينة وتعزيز وجودهم فيها منذ منتصف العام الجاري.

ويسيطر الآلاف من الحوثيين على المدينة، وبدأت سلطات الحوثيين في تثبيتهم بالمدينة كونهم جزء من السلطات التي تحكم المدينة منذ قبل سيطرة الجماعة عليها، وحتى يستثنون من القوات التي ستُسحب إلى خارج المدينة.

من جهة، يمارس محافظ الحديدة محمد عياش قحيم المعيّن من قِبل الحوثيين ضغوط لحشد أعضاء المجلس المحلي لانتخابه أميناً عاماً للمجلس المحلي بالمحافظة، ومن أجل أن يدير المحافظة كونه أحد أبناء المدينة.
وقال مراسل «المصدر أونلاين» إن عدداً من أعضاء المجلس رفضوا الاستجابة له.

في غضون ذلك، وصل ثمانية أفراد من الفريق الفني للأمم المتحدة أمس الجمعة إلى مدينة الحديدة للبدء بالترتيبات الفنية المتعلقة بنزول الفريق الأممي بقيادة الجنرال باتريك كاميرت.

واستهل الفريق الأممي مهمته بزيارة إلى ميناء مدينة الحديدة الاستراتيجي، الذي يدر نحو مليار ونصف المليار دولار حسب تقديرات اقتصادية غير رسمية، كما يشكل منفذاً لـ80% من واردات البلاد والمساعدات الإغاثية.

<