الرئيس هادي يتدخل شخصيًا ويحسم الجدل بشأن تواجد قوات دولية في الحديدة

أكد وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، امس الأحد، رفض الرئيس هادي لتواجد أممي دائم في الحديدة، غربي اليمن.

وقال “اليماني” في مقابلة تلفزيونية بثتها قناة “اليمن” الفضائية الرسمية، “إن أي تواجد لا يتطابق مع القوانين الدولية والقانون اليمني سيكون تواجداً غير مرغوباً فيه”.

وأوضح أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أبدى تفهمه لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، عدم تواجد دائم لقوات أممية في الحديدة، مشيرا أن الأمم المتحدة ستتواجد عبر آليتين، الأولى من خلال توسيع آلية الرقابة والتفتيش القائمة حالياً في جيبوتي إلى ميناء الحديدة.

وأضاف أن هناك فريق في حدود 30 مراقباً بقيادة الجنرال الهولندي ( باتريك كاميرت)، بهدف الإشراف على عملية الانسحاب، مؤكدا أن هذا التواجد الأممي بموافقة الحكومة اليمنية وليس هناك أي تنازل عن السيادة.

قال وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني، اليوم الأحد، إن سريان اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، غربي البلاد، يبدأ فجر الثلاثاء القادم.

وشدد الوزير اليمني الذي يرأس وفد الحكومة في مشاورات السويد، أن الاتفاق يقضي “بانسحاب كل المليشيات والمشرفين (الحوثيين) من موانئ الحديدة، وانسحاب القوات الحكومية إلى الأطراف الجنوبية والشرقية من المدينة.

وأكد أن وقف إطلاق النار يبدأ في الساعة صفر من يوم 18 (الثلاثاء) من الشهر الجاري، مشددا أن الموانئ ستدار من قبل سلطات موانئ البحر الأحمر بحالتها في عام 2014، وليست السلطات المستحدثة.

وأشار أنه “يحق للدولة إعادة الكوادر التي تم إبعادها (من قبل الحوثيين) وإحلال المليشيات بدلاً عنها.

وكانت جماعة الحوثي نفت تسليم ميناء الحديدة بشكل كامل، وقال عضو وفد الحوثيين للسويد “سليم المغلس”، إن دور الأمم المتحدة رقابي وسلطات الجماعة الحالية هي من ستدير الميناء والمدينة.

<