تبادل الاتهامات بين الحكومة و مليشيا الحوثيين بشأن استهداف مدنيين بالحديدة

تبادلت القوات الحكومية اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف العربي ومليشيا الحوثيين الاتهامات بشأن استهداف مدنيين في مدينة الحديدة .

وقالت وسائل إعلام تابعة للقوات الحكومية إن مليشيا الحوثيين استهدفت بقذيفتي هاون منزل المواطن قاسم مكين الكائن جوار دوار حي الربصة في مديرية الحوك جنوب مدينة الحديدة، ما أدى إلى مقتله وطفلته غدير، وإصابة 6 آخرين من أفراد عائلته هم زوجته وأبنائه.

وأشارت إلى أن منطقة الربصة تحديداً تشهد سقوطاً متواصلاً لقذائف الحوثيين ما يؤدي إلى وقوع ضحايا من المدنيين.

فيما اتهمت جماعة الحوثيين القوات الحكومية بشن قصف على الحي أسفر عن وقوع ستة قتلى و12 جريحاً بينهم أطفال ونساء.


 
وقال القيادي البارز في مليشيا الحوثي رئيس مايسمى اللجنة الثورية العليا التابعة للجماعة محمد علي الحوثي إن هذا القصف محاولة حثيثة لإعاقة أي محادثات تهدف لوقف الحرب وإحلال السلام ورسالة تعبر عن سلبية وتهور وفوضوية دول التحالف.

وتحاول قوات يمنية مشتركة منذ شهر يونيو الماضي، السيطرة على مدينة الحديدة الخاضعة للحوثيين منذ أواخر 2014.

وينفذ التحالف منذ 26 مارس 2015، عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الموالية لـ الرئيس عبدربه منصور هادي، في مواجهة الحوثيين.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح مئات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ”الأسوأ في العالم”، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

<