تواصل مشاورات السلام في السويد لليوم الثاني على التوالي وبدء مناقشة إجراءات بناء الثقة بين الأطراف اليمنية

تواصلت مشاورات السلام حول اليمن في السويد لليوم الثاني على التوالي برعاية الأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى اتفاق سلام ينهي الحرب الدائرة في البلاد منذ نحو أربعة أعوام. وقال عيسى الراجحي، عضو فريق غرفة مشاورات السلام اليمنية في استوكهولم أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، بدأ باجتماعات منفصلة بين وفدي الحكومة والحوثيين لبحث خطوات بناء الثقة بين الأطراف اليمنية استعدادا لإطلاق مسارات المباحثات. وأشار الراجحي الى أن اجتماعات اليوم ستناقش الملف الإنساني الذي يشمل الأسرى والمعتقلين وإيصال الإغاثة، إضافة إلى ملف الحديدة والعمل على تحسين الوضع الاقتصادي. وانطلقت الجلسة الافتتاحية للمحادثات اليمنية في السويد، أمس الخميس في قصر جوهانسبرغ في منطقة ريمبو على بعد ستين كيلومترا شمال العاصمة السويدية ستوكهولم، بحضور وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين، وغريفيث بعد فترة من جمود المفاوضات استمرت عامين.
<