محمد الحوثي يكشف ”بالأسماء” عن الشخصين اللذين يقفان وراء انخفاض الدولار ويطالب بمحاكمتهما

هاجم القيادي الحوثي ورئيس مايسمى باللجنة الثورية العليا، محمد علي الحوثي، محافظ البنك المركزي ورئيس اللجنة الاقتصادية بعد تحديد سعر صرف العملات الأجنبية التي تشهد هبوطاً كبيراً أمام الريال اليمني.

وقال الحوثي في سلسلة تغريدات على تويتر، رصدها ـ محرر المشهد اليمني ـ "المرتزقة لان تعاملهم بالدولار غاثيين، باتختل حسبتهم، حين نزل سعر صرف الدولار، وجالسين يحددوا سعر الدولار،بحجج غير صحيحة بعد ان تعذر عليهم سحب الدولار من البنوك والمصارف في صنعاء بعد رفعهم لنقاط البيع في عدن على سعر الدولار بصنعاء".

وأضاف : إننا نحملهم مسؤولية كل تلاعب في السابق والحاضر والمستقبل.

وتابع الحوثي قائلاً: على الحكومة والقضاء ـ الخاضع لسلطات الانقلابيين ـ اتخاذ خطوات جادة لمحاسبة وكشف ملفات المتورطين بالتلاعب بالعملة ومطالبة البنك بتوفير الأدلة والمعلومات الصحيحة وعلى رأسهم زمام وحافظ معياد، كما على جهاز الرقابة التحري من كل معاملاتهم السابقة في مزاولة أعمالهم بالوظيفة العامة وإحالتها للأجهزة المختصة وفق القانون".

ودعا الحوثيين من سماهم بالمحامين الثوار الشرفاء إلى " رفع قضايا على هؤلاء المتلاعبين بالعملة والاقتصاد اليمني والمطالبة بمصادرة ممتلكات من يثبت عليه ذلك وفق القوانين النافذة ".

وجاءت تغريدات الحوثي بعد إعلان محافظ البنك المركزي في عدن، محمد زمام، ورئيس اللجنة الاقتصادية، حافظ معياد، تثبيت سعر الدولار الأمريكي عند 450 ريال وسعر الريال السعودي عند 120 بعد هبوط حاد للعملات وتلاعب من الصرافين الذين تتهم الحكومة الحوثيين بالوقوف وراءها.

<