بن دغر يعود مجدداً إلى الواجهه وهذا ما يسعى إليه في حزب المؤتمر الشعبي

رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر دعمه للشرعية والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، لمواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم ايرانياً وإستعادة الدولة حتى تحقيق النصر، والذهاب إلى بناء الدولة الاتحادية المحققة للعدالة والضامنة للحقوق الفردية والاجتماعية أساسها المواطنة المتساوية. جاء ذلك خلال أول لقاء يجريه منذ إقالته في مقر إقامته في الرياض مع السفير الأمريكي الولايات المتحدة الأميركية ماثيو تولر الذي ناقش عدد من المواضيع الهامة المتعقلة بتحقيق السلام في بلادنا وفق المرجعيات الثلاث وتوحيد صفوف المؤتمر الشعبي العام واختيار قيادة واحدة تمثل الحزب. بحسب صفحته الرسمية على فيسبوك .. ومنذ إقالته وتولى معين عبد الملك رئاسة الوزراء خلفا له قبل أكثر من شهر لم يصدر عن بن دغر أي تصريح أو لقاء بأي شخصيات خارجية . وأكد بن دغر في لقاءه مع السفير الأمريكي أن بناءاالدولة الاتحادية لا يتحقق الإ في ضَل دولة تمتلك هي دون غيرها السلاح وهي الوحيدة المعنية باستخدامة. واشاد الدكتور بن دغر بالمواقف الأمريكية الداعمة لبلادنا الرافضة للانقلاب الحوثي والداعمة لا ستعادة وإحلال السلام الذي يتطلع اليه شعبنا اليمني الصابر. مؤكدا ان المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 هي اقصر الطرق لتحقيق السلام الدائم والشامل والعادل . كما اشاد الدكتور بن دغر بالجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي مارتن غريفيث” لحل الأزمة في بلادنا وانهاء الحرب وفق المرجعيات مؤكدا دعمه لهذة الجهود الهادفة لاستعادة الاستقرار في اليمن. من جانبه جدد السفير الأمريكي ماثيو تولر دعم بلاده لإنها الحرب وتحقيق السلام والحفاظ على يمن موحد وآمن مستقر ومجدداً دعم بلاده للشرعية. كما أشاد السفير الأمريكي بالجهود التي تقوم بها قيادات المؤتمر الشعبي العام لتوحيد صفوفه والتغلب على انقساماته تحقيقاً لمصالح اليمن. معرباً عن تفاؤله بأن تتحقق وحدة المؤتمر في اقرب فرصة ممكنة
<