عاجل

بدء قصقصة أجنحة الإمارات العسكرية في اليمن .. تصفيات ميدانية بشعة و‘‘بلاغات كيدية’’ وردود غير متوقعة .. وتحقيقات غير معلنة (تفاصيل)

اقدمت قوات الحزام الأمني بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، جنوبي البلاد، على مداهمة منزل القيادي في قوات ما تعرف، بـ "كتائب أبو العباس" بمحافظة تعز (وسط اليمن) نديم الصنعاني وقامت بقتله وقتل شخص آخر واعتقال شخص ثالث كان برفقتهم . 
 
واقعة الاقتحام التي تمت فجر السبت في منطقة الممدارة خلف ملعب 22 مايو بمدينة عدن، على المنزل الذي كان يتخده مسلحو وقيادات أبو العباس مقرا لهم؛ عزتها مصادر في قوات الحزام الأمني لبلاغ كيدي. 


 
من جهته، أكد مصدر في كتائب أبي العباس لـ "الحالمة أونلاين" أن القيادي البارز في الكتائب عادل العزي تواصل مع قيادة التحالف بعدن وبدورهم طلبوا  يسران المقطري (قائد قوات مكافحة الإرهاب بعدن) للتحقيق معه على خلفية القضية، وهو ما يجري حاليا.
 
إلى ذلك، أكد الناطق باسم كتائب أبو العباس، رضوان الحاشدي لـ "الحالمة أونلاين" أن مكتب مكافحة الإرهاب بعدن هو من قتل الصنعاني ببلاغ كيدي.
 

 

 

واتهم الحاشدي في تصريحه حزب التجمع اليمني للإصلاح بالوقوف وراء البلاغ الكيدي.

 

وردا على ذلك، أكد رئيس إعلامية الإصلاح في تعز، أحمد عثمان، في تصريح لـ "الحالمة أونلاين"، أن "الإصلاح حزب سياسي لا يمارس هذه البلاغات فهي أعمال الجهات الأمنية".
 
وقال: "هذا أغرب تصريح ويدل على ارتباك شديد من الناطق ومحاولة هروب لا يحتاجها لكنه هرب إلى المنطقة الخطأ".. متسائلا: "فمن متى كان الحزام الأمني بعدن يتلقى بلاغات من الإصلاح؟".
 
وأضاف عثمان: "لقد فاتت هذه الحقيقة على ناطق الكتائب وذهب كمن يتحسس رأسه بحثا عن حشيش المسئ ليقول خذوني أو هكذا يدل اتهامه المتسرع".
 
واعتبر أن تصريح ناطق كتائب أبو العباس "يفتقد إلى دليل ويخالف منطق الواقع ويفتح استفهامات وشكوك حول الدافع لهذا الاتهام الغريب"، حسب وصفه.
 
وقال عثمان إن ناطق الكتائب "لم يجد سوى الإصلاح كمشجب جاهز لتعليق الأخطاء والخطايا بحسب العادة لكنه نسي هذه المرة أن تعليق التهمة لا تستقيم بل تحوله إلى متهم عليه أن يبرئ نفسه لأن تهمة تلقِّي الحزام الأمني بلاغا من الإصلاح أشبه بنكتة لكنها نكتة تحول صاحبها إلى متهم عجز عن الاختباء لأنه لم يختار الساتر المناسب بل الساتر الفاضح".
 
وأضاف متحدثا عن الحاشدي: "وعليه أن يبرئ نفسه من التهمة التي أثارها اتهامه غير المنطقي والذي يفتح عليه أكثر من استفهام خاصة مع الحديث في وسائل الإعلام قبل الحادثة وبعدها عن صراع داخل كتائب أبي العباس والذي يعد الناطق أحد عناصرها القيادية".
 
واختتم رئيس إعلامية إصلاح تعز، أحمد عثمان،تصريحاته لـ "الحالمة أونلاين" بقوله عن ناطق كتائب أبو العباس: "لقد أوقع نفسه في حفرة  وعليه ان يحسن الخروج منها".

<