لأول مرة.. فنلندا تفاجئ اليمنيين وتنقل لهم هذه البشرى السارة "تفاصيل"

مواطنون من فنلندا بمبلغ 200 ألف يورو في يوم واحد لصالح حملة تهدف إلى دعم الأطفال الذين يعانون في ظل الأزمة اليمنية، وذلك في يوم "بلاك فرايداي" (الجمعة السوداء)، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف". وأشارت الحملة – وفقًا لتقرير ذكره موقع "واي إل إي" الفنلندي – إلى أنها حطمت الأرقام القياسية بعد جمعها 200 ألف يورو في أقل من 24 ساعة فقط. وأوضحت حملة "يونيسيف فنلندا" أنها المرة الأولى التي تُنشر فيها حملة جمع التبرعات على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك". ولفتت إلى أن الحملة غير الهادفة للربح والتي نُشرت على منصة التواصل الاجتماعي جمعت نحو 150 ألف يورو؛ أي ما يعادل ثلاثة أرباع المبلغ الكلي الذي جمعته الحملة على مدار اليوم. مساهمات كبيرة وبدورها، قالت المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة كيرسي هارو: "إن المبلغ الذي تم جمعه قياسي، خصوصًا أنه لا يرتبط بكارثة بيئية خطيرة تتصادم مع تطلعات الفنلنديين". وأضافت المتحدثة – في تصريحاتها للموقع الفنلندي – أنه "ليس من المعتاد أن نتلقى مساهمات كبيرة في مثل هذا الوقت القصير". وتابعت هارو أن 100 ألف يورو فقط من الممكن أن تغطي تكلفة نحو 294 ألف علبة من عجينة الفول السوداني، ما يكفي لعلاج نحو 6 آلاف و667 طفلًا يعانون من سوء التغذية في بلد يعاني نحو 400 ألف طفل فيه من المجاعة". دور شبكات التواصل الاجتماعي وألقت المتحدثة الضوء على أن استراتيجية اليونيسيف في فنلندا ساعدت على الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي بشكل واضح في تعزيز التبرعات. وشددت على أن المواطنين تأثروا في الغالب بمحنة الأطفال في اليمن الذي مزقته الحرب. ورأت المتحدثة، في ختام تصريحاتها: "كل حملة لوسائل الإعلام الاجتماعية لا تنتهي كذلك، السبب هو إلهام الناس، الحياة سوداء للأطفال في اليمن".
<