أول اعتراف رسمي للحوثي بما حدث لـ 1500 من مليشياته في الحديدة "تفاصيل "

شفت إحصائية متخصصة عن حجم الخسائر البشرية الفادحة التي اعترفت بها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران منذ مطلع أكتوبر المنصرم. ووفق الإحصائية التي رصدتها شبكة "المرسى" الإعلامية المتخصصة في خدماتها الإخبارية من الحديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد بلغ إجمالي من تم تشييعهم حسب إعلام المليشيا الحوثية 1526 قتيلاً خلال شهر ونصف فقط، في حصيلة هي الأعلى لمقاتلي مليشيا الحوثي والتي تزامنت مع الاستنزاف الكبير لمخزونها البشري في الحديدة. وذكرت الإحصائية أن المليشيا الحوثية أقامت، خلال الفترة ذاتها، 418 موكب تشييع لقتلاها، بمعدل 2 إلى 4 قتلى لكل موكب. وبلغت حصيلة القتلى في جبهة الساحل الغربي وحدها 804 قتيلاً بينهم عشرات القيادات الميدانية، فيما بلغت 722 قتيلاً في بقية الجبهات أبرزها صعدة وحيران والبيضاء، طبقاً للإحصائية، وهو ما يؤكد النزيف الحاد في المخزون البشري في الحديدة. وأشارت إحصائية المرسى إلى أن مديرية الحيمة الداخلية غربي محافظة صنعاء حازت نصيب الأسد من القتلى المتحدرين منها. هذا ولا تزال مئات الجثث من قتلى مليشيا الحوثيين متناثرة على طول خطوط المواجهات بالحديدة وفي ثلاجات المستشفيات ومن لم يتم التعرف على هوياتهم بعد، بالإضافة إلى العشرات ممن تتكتم المليشيا عن مصرعهم.

<