عملية ارهابية بالأدلة القطعية ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق 15 من اسرى الجيش اليمني

بالأدلة القطعية تبين ان مقطع الفيديو للكمين الحوثي الذي استهدف 15 فردا من المقاومة لم يكن الا عملية ارهابية من اكبر جرائم الحرب المعلنة لعملية اعدام جماعية ل15 أسير و معتقل لدى الحوثين قاموا بإعدامهم بعبوة ناسفة و ادعو بانهم مقاتلين لصناعة نصر وهمي يرفع معنويات مقاتليهم المنهارة امام تقدمات الجيش الوطني بالحديدة
ثمة فيديو تم تداوله في أوساط الاعلام الحوثي و قد قاموا بنشره و استثماره على نطاق كبير و اعدو مؤتمرات صحفية ترويجية لرفع معنويات مقاتليهم المنهارة بسبب تقدمات الجيش الوطني و القوات المشتركة بمدينة الحديدة و الفيديو يصور مجموعة عددها حوالي 15 فردا من المقاومة يتعرضون لكمين محكم بحسب ادعائهم اثناء اقتحام احد الاحواش في اطراف مدينة الحديدة و يظهر الفيديو العبوة الناسفة وهي تقضي عليهم جميعا
استثارني ذلك الفيديو الهزيل و ما دار حوله من الجدل و اعتكفت عليه انا و بعض المتخصصين  للفحص و التحليل للمقطع التلفزيوني ومعنا بعض المنطقة الذين يعرفونها تماما ليتضح لي بعد ذلك ان المقطع عباره عن مسرحية حقيرة اقل ما يقال عنها انها جريمة حرب مكتملة الاركان لعملية اعدام مجموعة من الاسرى العزل و نشر تلك الجريمة  على انها عملية عسكرية في الميدان كنوع من صناعة نصر زائف و بأسلوب دنيء يشبه تلك الفيديوهات الارهابية لتنظيم داعش  والقاعدة التي يتم تصويرها لإعدام الميدانين و التمثيل بهم كإحراق  الطيار الاردني و غيرها من الفيديوهات الارهابية
و من خلال البحث فقد تبينت هذه النتائج التي سأوردها اسفل هذا المنشور بالصور التوضيحية
1ـ يظهر الافراد الذين يدخلون الى الحوش ليتم تفجير العبوة فيهم في الفيديو بانهم اشخاص معزولين من السلاح و أنه تم محو معالم هوياتهم من خلال تغطية ملامح الوجوه في المونتاج عن طريق (الفوكس) خشية التعرف على وجوههم
2 ـ يظهر الاشخاص المستهدفين في المقطع بانهم يمشون في خط مستقيم بكل انسياق ولا تظهر عليهم أي حركة انتشار عسكري حذر كحركة طبيعية لأي مقاتل يقوم باقتحام او تمشيط موقع للعدو اثناء احتدام معركة قائمة
3 ـ تظهر في ايادي شخصين  منهم ما يشبه السلاح ملفوف بأكياس بلاستيكية للتمويه فقط بانه سلاح  و ينفي ذلك التمويه وضعية تلك المادة المجهولة حيث انه لو كان سلاحا بالفعل لكان ظاهرا في وضعية المقاتل الذي يتربص به العدو المحتمل في المعركة المحتدمة
4 ـ ظهر من الصورة العامة للمكان أن الموقع لم يتعرض لأي هجوم او اجتياح من قبل القوات الجيش الوطني و القوات المشتركة بعد حيث و جدران الهنجر و المباني المحيطة به ليس فيها اثر طلقة واحدة بينما لم يظهر حول المبنى أي تواجد او اثر لمرور أي اطقم او سيارات او افراد و لم تسمع اثناء العملية  أي عيارات تبادل اطلاق نار حتى بالقرب من مكان العملية
5 ـ يظهر في الموقع ان المكان لم تدوسه قدم غير اقدام الحوثين بعد و بانه ما زال بعيدا عن منطقة المواجهات حيث ما زالت دشم الحراسة متواجدة على ما هي عليه و ما زالت (الردميات) الترابية التي استحدثتها المليشيات الحوثية في الشارع الترابي الموازي لموقع العملية كما هي و لم يتم جرفه بالجرافات مثل أي موقع تمر عليه قوات الشرعية
ومن خلال تلك النتائج يظهر بوضوح تام على ان مليشيات الحوثي الارهابية قامت بتنفيذ عملية اعدام جماعية ل15 أسير ومعتقل من ابناء المقاومة بطريقة علنية قامت بتصويرها بطائرة مسيرة و بثتها قنواتها الرسمية بكل وقاحة وغباء اعلامي لايهام العامة بنصر وهمي لا اساس له الا في عقولهم المريضة 
#صورةـمعـالتحية للأمم المتحدة (على اليمنيين فقط)
#صورةـمعـالتحية للمندوب الاممي (خرا زفت)
#صورةـمعـالتحية للدول المحاربة للإرهاب (الداعمة للإرهاب الحوثي )
#سعدـسليكة

<