تصعيد شرس في «الحديدة».. قوات «الشرعية» تقترب من مستشفى «الثورة» و«التحالف» يكثف غاراته فيما الحوثيين يلجأون لـ«حيلة غريبة» تنقذهم من الطيران

تصاعدت حدة المعارك في مدينة الحديدة (غربي اليمن)، الجمعة 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2018م، وتقدمت القوات الحكومية نحو مواقع جديدة بإسناد جوي مكثّف من مقاتلات التحالف.

مصدر عسكري قال لـ«مأرب برس»، إن «القوات المشتركة، تقدمت نحو البوابة الغربية لجامعة الحديدة في الطريق الساحلي عقب معارك عنيفة مع الحوثيين منذ مساء أمس».

وبحسب المصدر، فقد «تراجعت مليشيا الحوثي الانقلابية باتجاه نهاية سور منزل الرئيس الأسبق علي صالح، حيث تدور الاشتباكات تدور حالياً باتجاه جامعة الحديدة ودوار المطار تشارك فيها الأباتشي التابعة للتحالف لتصل إلى أحياء الربصة وبالقرب من مستشفى الثورة وعلى امتداد الطريق الساحلي».

وفي جنوب المدينة، تشهد منطقة كيلو 10 (طريق دولي يربط صنعاء بالحديدة)، اشتباكات عنيفة وصولاً إلى جنوب غرب كيلو 16 حيث يشارك فيها طيران التحالف بكثافة.

وشنت مقاتلات التحالف خلال الساعات الماضية أكثر من 20 غارة جوية في محيط كيلو 16 وصولاً لقوس النصر، بحسب المصدر الذي أشار إلى ان «مليشيا الحوثي لجأت إلى إشعال الإطارات بكثافة في محاولة لحجب الرؤية عن الطيران».

<