التحالف يفاجئ الجميع ويعلن رسميا انتهاء المشروع الإيراني في اليمن ويتحدث عن الجيش الموالي لصالح "ماذا حدث؟"

كشف المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي عن العمل على توفير وسيلة آمنة لخروج أعضاء المؤتمر الشعبي العام والحرس الجمهوري والقيادات السياسية والقبلية بسلام من مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية، والتواصل مع قيادة القوات المشتركة للتحالف. وأكد العقيد الركن تركي المالكي في المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقده اليوم الاثنين 29 أكتوبر 2018م أن المشروع الإيراني في اليمن ذهب أدراج الرياح مع بداية العمليات العسكرية في 26 مارس 2015م. وتطرق المالكي لانتهاكات الميليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران ضد الأطفال، وقيامها بتغيير المناهج الدراسية المعتمدة من وزارة التعليم، وحرمت 4.5 مليون طفل من حقهم في التعليم، وتجنيد أكثر من 23 ألف منهم والزج بهم في ساحات المعارك. مشيرا إلى المنحة المالية السعودية الإماراتية التي بلغت 70 مليون دولار مناصفة بينهما لدعم رواتب المعلمين في اليمن. مبيناً أن هذا الدعم سيوفر رواتب 135 ألفاً من الكوادر التعليمية ويقلص فجوة رواتب المعلمين في المحافظات، ويتم توزيعها بالتعاون مع الأمم المتحدة ومنظمة "اليونيسف". وعن خسائر مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران قال المالكي إن إجمالي الخسائر بلغت 203 مواقع و 448 قتيلا من 22 أكتوبر 2018 وحتى اليوم، مؤكدا قيام قوات التحالف بعمليات إسناد للقوات الحكومية كما نفذت 10 استهدافات ما بين مخازن ومستودعات ومقاتلين من الميليشيات الحوثية. وفي الجانب الإغاثي والإنساني أوضح المالكي أن قوات التحالف نفذت عميلة إسقاط مواد غذائية في 4 مواقع تابعة لمديرية عبس في محافظة حجة بواسطة طائرتين من نوع (سي 130) بحمولة 8 حقائب وبوزن 9000 رطل وبعدد 96 سلة غذائية لكل طائرة يومي الخميس والجمعة الماضيين. مؤكداً استمرار عمل المنافذ الإغاثية بكامل طاقتها الاستيعابية، قائلا بأن إجمالي التصاريح من 26 مارس 2015- حتى الآن، بلغت 33.339 تصريح جوي وبحري وبري، بينما وصلت أوامر عدم الاستهداف في الفترة نفسها لـ 15,523
<