شركة المهيوب تنفي علاقتها بشحنة القمح الفاسد بتعز والسلطات تكشف المالك الحقيقي

ت شركة محمد مهيوب قائد للتجارة والاستيراد ما أثير في العديد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي عن ضبط شحنة قمح فاسدة تابعة للشركة في مدينة تعز (جنوب غربي اليمن) . وأوضح أحمد محمد مهيوب نائب مدير عام الشركة في تصريح خاص لـ"للشاهد نيوز " أن الشحنة التي ضبطتها الأجهزة الأمنية في مدينة تعز، يوم الجمعة الماضي لاتتبع الشركة وأن ماتم تداوله مجرد شائعات تهدف للنيل من الشركة والاساءة لها لأهداف كيدية مغرضة. وأشار الى أن الشركة تقوم باستيراد القمح وفقا للمواصفات القياسية من الأقماح عالية الجودة التي تخضع للتفتيش والفحص بموانئ من قبل شركات عالمية معتمدة متخصصة، بالإضافة إلى الفحص الدقيق فور وصولها للموانئ اليمنية من قبل السلطات الرقابية المعنية للتأكد من صلاحيتها قبل البدء في تفريغها. ولفت الى أن الشركة تتخذ من الاجراءات ما يلزم لضمان وجود وتوفير القمح والدقيق حسب المواصفات والمقاييس وبما يخدم احتياجات ومصالح المستهلكين حرصاً عليهم وعلى سمعتها سيما وان الامر يتعلق بصحة المواطن مباشرة مؤكدة التزامها بمعايير الجودة والسلامة وقانون حماية المستهلك الصادر سنة 2008. أما فيما يتعلق بحجم الضجة المثارة حول شحنة القمح الفاسدة قال مهيوب بأن أطرافا معينة أقحمت اسم المؤسسة في القضية بهدف الاساءة اليها وضرب شريحة من شرائح الاقتصاد الوطني لصالح أطراف أخرى بهدف تحقيق مكاسب ذاتية ضيقة. وعبر عن أسفه بشأن حملة التشهير التي تتعرض لها من جهات معلومة وغير معلومة والجنوح المتكرر لبعض الأقلام التي دأبت على نشر معلومات مغلوطة دون أن تكلف نفسها عناء التأكد المسبق من صحتها، ودعا مهيوب كافة وسائل الاعلام إلى توخي الدقة والمصداقية والموضوعية في نشر المعلومات، وعدم الانجرار خلف الدعايات المغرضة والامتناع عن الإساءة وعدم تداول مثل هذه الاخبار الا بعد التأكد منها من المصادر الموثوقة. وحذر في ختام البيان من يقومون بنشر الشائعات وقلب الحقائق عبر كيل الاتهامات للشركة بدون أدلة ملموسة من أنها تحتفظ بحقها القانوني في مساءلة كل من أساء لها وللعاملين فيها من خلال الجهات القانونية الرسمية. وفي السياق، قال النقيب عاصم قاسم عقلان مدير قسم شرطة الحصب أنه تم ضبطنا الكمية القمح الفاسد المحتجزة حالياً لدى القسم والتي كانت على متن ثلاث شاحنات تحمل الاولى 500 كيس والثانية نفس الكمية فيما تحمل الشاحنة الثالثة 250 كيس وتم الانتقال الى المخزن الآخر وعُثر فيه على 650 كيس أيضاً. وأضاف في تصريح خاص لـ"للشاهد نيوز" أنه تم أخد ثلاث عينات عشوائية من كل شاحنة وتم فحصها ليثبت احتوائها على يرقات بيضاء وسوس سوداء بكميات كبيرة مايدل على أن هذه الشحنة غير صالحة للاستهلاك الآدمي. وتابع: بلغنا مكتب الصناعة والتجارة في المحافظة وهيئة المواصفات والمقايس وضبط الجودة وصحه البيئةوالنيابة العامة وأجريت الفحوصات بنظر الجميع لافتا الى أن الكمية محرزة لدى القسم وهناك محضر أولي باتلافها بحضور مكتب الصناعة والتجارة وبحضور النيابة وبحضور الاخوة في مديرية المظفر. وكشف عقلان أن الكمية استوردها التاجر محمد أحمد سيف وأن التاجر محمد مهيوب يعتبر مجرد وسيط بين التاجر محمد أحمد سيف والتاجر الآخر المتعاقد مع منظمة كير مشيرا أن التحقيقات لاتزال جارية وسيصدر بيان توضيحي حال استكمالها. بدوره قال مدير عام فرع الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة محمود عبد اللطيف عثمان أن مدير أمن تعز وجه بإحالة أوليات الشحنة المضبوطة الى الهيئة ومن خلال اطلاع مفتشي الهيئة على الاوليات اتضح أن البضاعة تعود للتاجر محمد أحمد سيف يحيى وليست للتاجر محمد مهيوب العديني. وأوضح في تصريح خاص لـ"للشاهدنيوز " أن الهيئة أوقفت الفحص الظاهري على الكمية وأخذ عينة للفحص الا بحضور التاجر محمد أحمد سيف والذي تعهد بالحضور صباح اليوم حيث أنه ليس متواجدا في المدينة. وأشار الى أن المخازن التي كانت الشحنة متوجهة اليها في منطقة بالحصب تعود للتاجر محمد مهيوب العديني لكنها مؤجرة على التاجرين طلال البعداني وعبدالملك ناجي محمد بموجب عقود الايجار. وكانت الاجهزة الأمنية بمدينة تعز قد تمكنت مساء يوم الجمعة الماضي من ضبط ثلاث قاطرات على متنها 1250 كيس من مادة الدقيق الفاسد عبوة 50 كيلو جراماً قادمة من مدينة عدن (جنوبي
<