جامعة العطاء بتعز تنظم ورشة نقاشية بعنوان " تفسير القرآن الكريم للأطفال "

مت جامعة العطاء للعلوم والتكنولوجيا بتعز اليوم ورشة نقاشية بعنوان : تفسير القرآن الكريم للأطفال (المحددات – المجالات – المسارات – الأهداف – الوسائل ) بمشاركة عدد من الاكاديميين في مختلف المجالات العلمية والتربوية والنفسية .. وفي الورشة التى حضرها القاضي خالد البركاني – مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بتعز ، والبروفيسور : رضوان الشيباني ، ود: عفيف نعمان منسق الورشة . الورشة شهدت عدداً من المداخلات والمناقشات التى هدفت للخروج بنتائج ايجابية تحقق الهدف منها. وفي نهاية الورشة تحدث أ.د. رضوان الشيباني – رئيس جامعة العطاء بقوله : هذه الورشة هى جزء من نشاطات الجامعة الثقافية الهدف منها إيجاد حراكاً ثقافياً يستفيد منه المجتمع ، وأشار إلى ان جامعة العطاء كانت دائماً سباقة في كثير من النشاطات ومنها مسابقة القرآن الكريم ، والنشاطات الرياضية ، وبرنامج الانجليزي للجميع . وان الورشة كانت فكرة م بدأت من د: عفيف نعمان عرضها على الجامعة لنتشارك معه بالفكرة ايجاد تفسير للقرآن الكريم خاص بالأطفال وأضاف الشيباني : ولأن الموضوع في غاية الأهمية ويترتب عليه نشئ جديد وتشكيل لعقلية الاطفال الذين سيرتبطون بالقرآن الكريم سلوكاً وعلماً وتديناً فكان لابد من الاهتمام بالورشة والقيام عليها حتى تحقق اهدافها . من جهته تحدث الدكتور : عفيف نعمان – منسق الورشة وصاحب الفكرة بقوله : الورشة تهدف الى ايجاد منهج تفسيري تربوي للطفل حيث وجدت فجوة بين ارتباط الاطفال من سن السادسة وحتى الثامنة عشرة وربما يكون الارتباط قاصر على الحفظ والتلاوة ، لكن وجدنا فجوة في الفهم والسبب ان التفاسير الموجودة بين ايدينا الفت في عصور قديمة كانت اللغة قوية لم يستطيع الكبار فضلاً عن الأطفال في سن معينة أن يفهموا هذه الألفاظ وهذه المعاني . وأضاف بقوله : نحتاج من هذه الورشة تفسير يغرس القيم ويجعل الارتباط بين الطفل وبين القرآن متعمق ، وكانت الورشة لبلورة هذه الفكرة والخروج كذلك بمنهج في هذا الصدد ، ولذلك تم استضافة كثير من أصحاب الخبرات التربوية المتخصصة بالإضافة إلى الأكاديميين في التقنيات الحديثة وعلم النفس حتى نخرج بتفسير متناسب ومبسط يضع الافكار والمناهج والقيم التى نريد غرسها لدى الاطفال . وأكد في ختام حديثه أن هذا مشروع عملاق يحتاج الى جهود وتضافر الجهود من كافة الخبرات التى يمكن أن تسهم في هذا العمل الانساني وفي ايجاد هذا التفسير
<