زلة لسان لعبدالملك الحوثي في كلمته الأخيرة تضع الإمارات في موقف محرج أمام السعودية..!

بارك زعيم مليشيات الحوثي الإيرانية عبدالملك الحوثي قبل قليل بيان ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الداعي للتمرد والانقلاب على السلطة الشرعية .

وفي كلمة متلفزة بثتها قناة المسيرة الناطقة باسم مليشيات الحوثي الإيرانية، قال الحوثي إن ” ما يحدث في الجنوب هي ثورة صحيحة وفعل صحيح ” .

يأتي هذا بعد أن بثت قناة المسيرة يوم الأربعاء خبرا باركت فيه دعوات العنف والفوضى والتمرد الذي يصدرها المجلس الانتقالي الانقلابي في المحافظات الجنوبية.

 

 ويرى مراقبون أن هذا التصريح من عبدالملك الحوثي يعد زلة لسان تجاه أبناء الجنوب وجريمة في حقهم، لأنه ظل طوال مشواره الإجرامي التخريبي يعزف على سمفونية المحب المخلص للجنوب وأبنائه، واليوم يظهر مؤيداً لبيان المجلس الانفصالي وهو يعلم علم اليقين أن ذلك التأييد والمباركة منه إنما هو لصب الزيت على النار حتى تتفشى الفوضى في الجنوب كما تفشت في مناطق سيطرة ميليشياته.

 

فيما تؤكد مصادر إعلامية وسياسية عديدة على أن موقف الحوثي المتماهي مع مجلس عيدروس الانفصالي إنما يؤكد وبدليل قطعي على أن الممول واحد والمخطط واحد، خاصة وأن كليهما يتخذ من الغلاء ذريعة للانقلاب على الشرعية، وهو ما يضع الإمارات في موقف محرج أما السعودية والشرعية وبقية دول التحالف العربي..!

<