صنعاء : مليشيا الحوثي تستعرض مسلحيها بصنعاء استباقاً لأي ثورة شعبية قد تطيح بها

ت مصادر محلية بأن ميليشيا الحوثي نظمت_اليوم الخميس عرضًا عسكريًا لمسلحيها في شارع_هائل وسط العاصمة صنعاء بعد أيام من تصاعد_الغضب الشعب واتساع رقعة الاحتجاجات الشعبية جراء انهيار العملة المحلية وارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى مستويات غير مسبوقة.  وبحسب المصادر فإن العرض_الذي_نظمته مليشيات الحوثي الانقلابية يأتي كخطوة استباقية أمام أي ثورة قد تندلع ضد الجماعة الانقلابية التي تسببت باندلاع الحرب وتجويع ملايين اليمنيين وتدمير مؤسسات الدولة وانهيار اقتصاد البلد.  وأضاف بأن هذه الاجراءات الحوثي تحاكي_الاستعراضات التي تقوم بها إيران_وتهدف_لإرهاب المواطنين وتخويفهم لكي يحجموا عن القيام بأي تحركات تقوض سيطرتها وإجهاض مشروعها الدموي الذي يقوم على قتل الناس وتجويعهم واستعبادهم.  وعكست هذه الاجراءات الحوثية الاستباقية حالة_الذعر_والخوف الذي اعترى مليشيات الحوثي الانقلابية وهلعها_من_اندلاع_ثورة المواطنين الذين #جوّعتهم_ونهبت_أموالهم_وممتلكاتهم خلال السنوات الماضية خصوصاً بعد السخط الذي أبداه الكثير من المواطنين وحالة التذمر التي اتسعت رقعتها في جميع المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات.  ومطلع الاسبوع الجاري وجه سكان بصنعاء_دعوات_للنزول والتظاهر في شوارع العاصمة لرفض سياسة التجويع وممارسات ميليشيا الحوثي التي أغرقت البلاد في أزمات وجرع ومجاعة منذ إسقاطها العاصمة صنعاء نهاية 2014م.  وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات_تدعو_للتظاهر والعصيان المدني مؤكدين اقتراب ثورة الجياع التي ستطيح بمليشيات الحوثي الانقلابية وتخلص اليمنيين من هذه أزماتها المتلاحقة والتي تأتي تنفيذاً لأجندات إيرانية خبيثة.  وتلى الدعوات التي أطلقها نشطاء ومواطنون انتشار ملصقات وشعارات في شوارع صنعاء بصورة_واسعة ودعت السكان إلى الخروج الكبير للإطاحة بمليشيات الحوثي وانهاء ممارسات القمع والتجويع التي تنتهجها الجماعة بحق اليمنيين.  وتشهد العاصمة صنعاء تصاعداً_لحالة_السخط_الشعبي ضد مليشيات الحوثي الانقلابية، وتسببها في تدهور الوضع المعيشي للسكان كواحدة من أسوأ الأزمات الانسانية في العالم، من خلال انقلابها على الدولة وإدخال البلاد في حرب متواصلة منذ أربع سنوات.   وشهدت العاصمة صنعاء خلال اليومين_الماضيين حركات احتجاجات_وإضرابات_وعصيان_مدني واسع ، وأغلقت_المحال التجارية ومراكز التسوق ابوابها منذ الاثنين الماضي احتجاجاً على الانهيار الاقتصادي المستمر منذ انقلاب الحوثيين على الدولة وصولاً إلى انهيار صرف العملة المحلية أمام العملات الاجنبية.  وتزامنت الاحتجاجات الشعبية مع أزمة_خانقة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي وارتفاع أسعارها بشكل غير مسبوق في الأسواق السوداء التي تديرها مليشيات الحوثي الانقلابية.  وبدت الحركة في شوارع العاصمة صنعاء #مشلولة بعد توقف حركة التنقل والمواصلات جراء الارتفاع الجنوني في أسعار المشتقات النفطية.
<