بعد إجتماعها اليوم برئاسة الشيخ عارف جامل وكيل المحافظة رئيس المؤتمر الشعبي العام التحالف السياسي بتعز يصدر بيانا هام

اصدر التحالف السياسي بالمحافظة لدعم الشرعية بيانا أمام ماآل اليه الوضع الإقتصادي وتدهور الأوضاع المعيشية للمواطنين جاءفيه :

وقفت الهيئة التنفيذية لأحزاب التحالف السياسي الداعم للشرعية في تعز أمام انهيار الأوضاع المعيشية لابناء تعز والوطن عموما بسبب تداعيات انقلاب 21 سبتمبر  2014م وخصوصا ما آل اليه الوضع الاقتصادي من انهيار العملة وتداعياتها الخطيرة واننا اذ نؤكد باقتناع تام أننا مع أشقائنا في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة في خندق مواجهة واحدة , ونثمن تثمينا عاليا الدعم الأخوي المساند من الاشقاء في التحالف العربي الذي اختلطت دماؤنا بدمائهم في مواجهة المشروع الايراني وأذرعته السلالية ... غير أننا – ونحن نثمن ذلك الدعم - فإننا في أحزاب التحالف السياسي في محافظة تعز نرى أن بوابة النصر وإلحاق الهزيمة بالمشروع الايراني المتربص يتطلب دعما عمليا لتحقيق المطالب الاستراتيجية الاتية :

أولا: ان الاجراءات التي أقدمت عليها الحكومة اليمنية بمساعدة الاشقاء في المملكة العربية السعودية لا تفي بالغرض ولا تحل المشكلة .

ثانيا : يؤكد التحالف السياسي أن المعالجات الرئيسية التي ينبغي أن تقدم عليها السلطة الشرعية مع دول التحالف العربي تتمثل بما يلي :

1 عودة رئيس الدولة وحكومته من الخارج إلى داخل اليمن وإزالة كافة العوائق التي تحول دون ذلك.

 2 تصحيح وتعزيز العلاقة بين السلطة الشرعية اليمنية ودول التحالف العربي بما يؤدي لتمتين  الإحترام المتبادل  وتمكين السلطة الشرعية لبسط سلطتها على كافة الاراضي اليمنية  .

 3 اتخاذ مواقف جادة لمواجهة انهيار العملة الوطنية وذلك من خلال التركيز على أهم المعالجات التي تمكن السلطة الشرعية من الآتي:

 تفعيل وإدارة كافة الموانئ والمطارات المحررة .

 تصدير النفط والغاز حسب القدرة الانتاجية التي كانت قبل الحرب , واصلاح مصافئ  عدن وتشغيلها وتفعيل شركة النفط اليمنية بكل فروعها .

  تأطير كل مكونات المقاومة بمسمياتها المختلفة في مؤسستي  الجيش الوطني والأمن .

  معالجة الوضع الأمني في العاصمة المؤقتة عدن وتمكين الرئيس وحكومته من ممارسة العمل في العاصمة المؤقتة بصورة دائمة من خلال معالجة كافة الاختلالات السياسية والامنية .

 مضاعفة الوديعة التي وضعتها الشقيقة السعودية ووضعها بصورة حقيقية تحت تصرف السلطة الشرعية وبنكها المركزي مع تحميل السلطة الشرعية والبنك المركزي كامل المسؤولية في أي فشل في ادارة هذه الوديعة .

 تمكين السلطة الشرعية من إحكام السيطرة على مواردها المالية  من مختلف المصادر وتدفقها للبنك المركزي , والتوقف الفوري عن التمويل التضخمي.

حل مشكلة المغتربين اليمنيين في دول التحالف العربي بما يضمن تسهيل اجراءات العمل وانهاء القيود المفروضة وتسهيل تدفق عائداتهم عبر الجهاز المصرفي اليمني .

 انتهاج سياسة تقشفية للحكومة اليمنية والبدء بوضع خطة سنوية مناسبة لوقف اهدار المال العام  ومواجهة الفساد بجميع صوره واشكاله  .

ثالثا : التسريع بعملية الحسم العسكري ووضع نهاية سريعة للانقلاب على الشرعية واستعادة الدولة ومؤسساتها المختلفة في جميع أرجاء اليمن .

وكانت لجنة الأحزاب السياسية الداعمة للشرعية  قد عقدت صباح اليوم اجتماعا لها برئاسة الشيخ عارف جامل وكيل المحافظة رئيس المؤتمر الشعبي العام والذي تم فيه مناقشة الأوضاع الإقتصادية وإنهيار العملة على حياة المواطنين المعيشية  وحق المواطنين في التظاهر والتعبير عن معاناتهم بشكل سلمي وتجنب الإضرار بالممتلكات العامة والخاصة ودعوة الحكومة الى العودة الى أرض الوطن والعمل على إدارة الموارد وتنظيمها بشكل مباشر وثقتها بالأشقاء في التحالف العربي في الإسهام بإيجاد معالجات للحد من الإنهيار الإقتصادي .

<