عاجل أول ردة فعل حوثية على مصرع الرجل الثالث بالجماعة ”محمد علي الحوثي”..! (تفاصيل)

مراقبون وناشطون في مواقع التواصل الإجتماعي، أن إطلاق مليشيات الحوثي الإنقلابية، لصاروخ باليستي على معسكر التحالف العربي، في العاصمة المؤقتة عدن، ولأول مرة منذ نحو عامين، كان الهدف منه الانتقام لمصرع رئيس ما تسمى اللجنة الثورية، محمد علي الحوثي، بغارة جوية لمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن،قبل يومين. وأضافوا في منشورات وتعليقات عبر مواقع اخبارية وتواصل إجتماعية رصدها " المنارة نت " قبل قليل "الخسائر الفادحة التي لحقت بالمليشيات، في أرض المعركة، هي الأخرى ضاعفت من انهيارها وهستيريتها" وأكدوا بأن المحاولة الفاشلة لأستهداف معسكر التحالف العربي في عدن مساء اليوم،ولأول مرة منذ أكثر من عامين، تنفيذاً لأتفاق بينها وبين ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي، يعد إعترافا صريحا من قبل المليشيات بمصرع المدعو محمد علي الحوثي ”. من الواضح أن المليشيات الحوثية وصلت حد الجنون والهستيريا لتلقيها العديد من الهزائم المتلاحقة والضربات الموجعة التي تحققها، قوات الجيش الوطني، والمقاومة ، بمساندة التحالف العربي، بما فيها الانتصارات الكبيرة التي حققتها ألوية العمالقة بقيادة ابو زرعة المحرمي في الحديدة . وكذلك ضربات صقور التحالف الجوية والتي تستهدف قيادات حوثية كبيرة منهم محمد علي الحوثي الذي قتل بغارة جوية أطلقتها طائرة تابعة للتحالف العربي قبل يومين . وبالاضافة فقد تم استهداف قائد ميداني للمليشيات ويدعى المقدم علي أحمد المعوضي المكنى بـ”أبو مقدام” و14 من مرافقيه بغارة جوية لمقاتلات التحالف. ولا تزال الجبهة الشرقية والغربية في محافظة الحديدة تشهد معارك عنيفة ومتقطعة بين قوات الجيش الوطني، ممثلة بألوية العمالقة من جهة، والمليشيات الحوثية من جهة ثانية، منذ إعلان الجيش بمساندة التحالف العربي استئناف العمليات العسكرية فيها بعد فشل مشاورات السلام في جنيف. وخلال هذه المعارك خسرت مليشيات الحوثي الإنقلابية، عدد كبير من قيادتها الميدانية والعقائدية.
<