اسرار توقف معركة الحديدة “تفاصيل"

تام للمواجهات في محافظة الحديدة شمال غربي البلاد، الدائرة بين قوات الجيش الوطني مسنودة بقوات تابعة للتحالف العربي من جهة وميلشيا الحوثي الانقلابية من جهة أخرى، بعد عدة إجراءات ومستجدات راهنة تم فرضها من قبل الأطراف الدولية. مصادر مطلعة كشفت ” أن أسباب توقف المعارك بعد إعلان التحالف العربي بدء العمليات العسكرية الواسعة لاستكمال تحرير محافظة الحديدة منذ ثلاثة أسابيع، تمكنت فيها القوات المشتركة من الوصول إلى خط كيلو 16 وقطعه بالكامل، والذي يربط بين محافظة الحديدة مع المحافظات الأخرى”. تقول المصادر” إن الأمم المتحدة وجهت رسائل واضحة لجميع الأطراف المتقاتلة في الحديدة، بعد إعلانها عن مخاوفها فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية القادمة إلى ميناء الحديدة، ووصولها عبر ممرات أمنة للمدنيين في عدة محافظات أخرى تقع تحت سيطرة ميلشيا الحوثي الانقلابية”. وتوضح المصادر” أن الأمم المتحدة فرضت على التحالف العربي وقف العمليات العسكرية، لمنح ممرات أمنة لمرور المساعدات الإنسانية الدولية، وتجنيبها مخاطر العرقلة والمرور إلى المتضررين من الحرب، مؤكدة أن الأمم المتحدة لم تترك أي تفاوض في ذلك، وفرضها على الجميع وقف النزاع وفتح الطرق”. وتؤكد المصادر” أن التحالف العربي وقف أمام ذلك مكتفا وعاجزا في حل الأمر وإكمال ما أعلن عنه، وذلك بإصدار وعود بمنح ممرات أمنة للمساعدات، فيما بالمقابل يرتب ويعد لعملية عسكرية خاطفة مفاجئة خلال الأيام القريبة القادمة”. وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أعلن مطلع الشهر الماضي بدء استكمال علمية تحرير محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، لكن سيطرته على الخطوط الرئيسة الرابطة مع المحافظات الأخرى وتأخر استكمال العملية بعدها أثر على القرار الدولي، ما جعله يصدر توجيهات بتوقيف المعركة وفتح الخطوط الرئيسة لمرور المساعدات الإنسانية.
<