عــــــــاجل : خبر صادم ورد قبل قليل من قلب مدينة الحديدة .. شاهد

مصادر عسكرية مطلعة لـ (المشهد اليمني) عن السبب الأساسي وراء التوقف "المؤقت" للعمليات العسكرية الرامية لتحرير مدينة الحديدة، والتي كانت قد انطلقت منذ نحو أسبوعين. وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته بأن التوقف الحالي للمعركة جاء نتيجة التطورات العسكرية الهامة في الحديدة وتمكن وحدات الجيش الوطني من قطع الخط الرئيسي الرابط بين الحديدة وصنعاء من جهة الشرق (كيلو 16) عند الكيلو (10)، الأمر الذي دفع بمجلس الأمن والمنظمات الإغاثية الدولية بالضغط على السلطة الشرعية للعمل على إيجاد ممرات آمنة بديلة للمواطنين النازحين من المدينة وكذا للمساعدات الإغاثية التي تنقل من الحديدة الى عموم محافظات اليمن الشمالية. وأكد أن قيادة الجيش تلقت تعليمات بالبقاء في مواقعها ووقف كافة الأعمال القتالية، حتى يتم تحديد ممرات آمنة، مشيراً الى أن ساعة الصفر ستنطلق فور الإعلان عن الانتهاء من تحديد الطرق الآمنة البديلة، خاصة مع الإشارات التي تلقاها التحالف العربي من مجلس الأمن قبل أيام، بإمكانية استئناف القتال بشرط حماية المنشآت الدولية وقدرة سكان الحديدة على الخروج منها بأمان. إلى ذلك أعلن الناطق باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن،العقيد المالكي، أن التحالف وبالتنسيق مع الأمم المتحدة ممثلة في منظمة (الأوتشا)، قرر فتح 3 طرق آمنة بين صنعاء والحديدة لتحرك المواطنين والقوافل الإغاثية والإنسانية تبدأ من السادسة صباحاً حتى السادسة مساء كل يوم. وحسب العقيد ركن تركي المالكي، فإن البدء في فتح هذه الممرات سيبدأ قريباً، مبيناً أنه بإمكان المواطنين التحرك بشكل سلس وآمن بين صنعاء والحديدة من خلال هذه الممرات. وأضاف: «الطريق الأولى هي (الحديدة - القناوص - المحويت - صنعاء، والثانية (الحديدة - الزهرة - حجة – صنعاء)، بينما الطريق الثالثة هي (الحديدة - الضحى - الكدن - باجل – صنعاء)». ولفت المالكي إلى أنه لن يكون هناك أي تعطيل لحركة المنظمات الإنسانية وتحرك المساعدات والمواطنين اليمنيين الذين كانت تمنعهم الميليشيات الحوثية وتتّخذهم دروعاً بشرية، مشدداً على توفير التحالف الحماية والسلامة لهم
<