داعية بارز في تعز ينجو بأعجوبة من محاولة اغتيال وهذا ما كتبه بعد الحادثة (صوره )

وبة من محاولة اغتيال فاشلة نفذها مسلح مجهول هاجم منزل الأول في المدينة . وقال علي القاضي وهو داعية يمني بارز في المحافظة " أن مسلح مجهول هاجم منزله بالسلاح ويحمل خنجرا في يده وكان يقصد اغتياله الذي نجا بأعجوبة من العملية. وفي منشور بصفحته الرسمية على فيسبوك قال الشيخ القاضي " في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحا - أمس الإثنين- دخل خلسة شاب مسلح يحمل مسدسا وخنجرا الى بيتي مستغلا عدم غلق باب الشقة في الدور الثالث من الداخل ففتح الباب ودخل وفتش كل الغرف باحثا عني ولم اكن في المنزل وأضاف القاضي " لم يسرق شيئا ولما صاحت عليه الزوجة خرج بعد ان تاكد من عدم وجودي وإفادت التحقيقات ان شابا حاول قبل ايام اعتلاء سطح المنزل المطل على منزلي والطريق الذي امر به بشكل معتاد واستطرد الشيخ القاضي قائلا" لاعمار بيد الله (وما كان لنفس ان تموت الا باذن الله) صدرنا مشروح بذلك وماشاء الله كان ويقيننا وايماننا بالقدر يجعلنا -بفضل الله- امام كل تهديد اقوى ارادة واربط جأشا واثبت قدما في طريق الحق الذي سلكناه منذ عرفنا انفسنا والحمد لله على توفيقه مضيفا "ان قتلنا فلن نكن خيرا ممن استشهد من العلماء والدعاة في عدن وغيرها وفي طريق الحق والفضيلة عبر التاريخ ويالها من حسن خاتمة لطريق اخترناه بوعي ونية وعزيمة طريق الدعوة والحق والموت بشرف وسلامة صدر للناس وحب لمنفعتهم وخدمتهم قدر الطاقة قياما بحق اخوة الدين وتقديمها على كل اعتبار وأوضح القاضي متحدثا " يالها من سعادة عندما تموت مظلوما شهيدا باذن الله لاتحمل غير الخير والنفع لكل الناس وحب الوطن والحرص عليه ونصح الناس بالحكمة والموعظة الحسنة واشكر الله تعالى الذي قدر مع هذا الجرم الذي تعرضنا له اليوم هذا الدعاء والثناء وحسن الظن من كثيرين واسال الله ان اكون عند حسن ظن الجميع وارجو المسامحة من كل من قصرنا في حقه. وتكررت حوادث الاغتيال التي تطال الدعاة والتربويين في مدينة عدن وتعز التي تسيطر عليها قوات الجيش والمقاومة بدعم من التحالف العربي.

<