عاجل .. ايران تفاجأ السعودية والامارات ودول الخليج بهذا التصعيد الخطير والغير مسبوق .. !

الحرس الثوري الإيراني اليوم بالانتقام من منفذي الهجوم على العرض العسكري بالأهواز جنوب غربي إيران يوم السبت، والذي أسفر عن عشرات القتلى والجرحى. وقال بيان صادر عن الحرس الثوري، اليوم الأحد، أنه “سيتم اتخاذ التدابير اللازمة في المستقبل القريب لمواجهة الإرهابيين والانتقام منهم انتقاما مميتا لا ينسى”، بحسب ما نقلت وكالة “فارس” الإيرانية. وأضاف البيان: “سيتم ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة في أي مكان كانوا”. واصدر رئيس الأركان الإيراني تحذير شديد اللهجة لما اسماهم جهات وقفت وراء الهجوم الدامي الذي استهدف عرض عسكري في الاهواز . وخص رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري دول الخليج وقال أن على دول بالمنطقة إعادة النظر في سلوكياتها وإلا فإننا نحتفظ بحق الرد. وأكد باقري في بيان اصدره، اليوم، على أن “إيران ستطارد المجرمين في أي مكان بالعالم حتى القضاء على الإرهاب”. وذلك حسب ما ذكرت وكالة “فارس” الإيرانية. واشار رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، بحسب الوكالة”، الى المواقف الحاقدة لمسؤولي بعض دول المنطقة الذين تحدثوا علنا عن نقل الاضطراب الامني الى داخل حدود الجمهورية الاسلامية الايرانية ونصحهم بتغيير سلوكياتهم العدوانية تجاه البلاد والاعتذار من الشعب الايراني العظيم محذرا اياهم بانه في غير الحالة فان القوات المسلحة الايرانية تحتفظ لنفسها بحق الرد القاصم ضد اعداء الشعب الايراني في اي زمان ومكان وستلاحق المجرمين في مكان من العالم. ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، قوله في تصريح صحفي قبيل مغادرته إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن إيران لن تمر مرور الكرام إزاء الجريمة التي شهدتها مدينة أحواز، مؤكدا معرفتها التامة لمن قاموا بهذه العملية والجهة التي ينتمون إليها. ووصف "روحاني"، حادث مدينة أحواز بأنه باعث للأسي ومؤلم جدا، قائلا: "إن الذين خلقوا هذه الكارثة، هم من السائرين في طريق الاعتداء". وكان مسلحون قد فتحوا النار على قوات تابعة للحرس الثوري ومسؤولين خلال عرض عسكري في مدينة الأحواز الواقعة جنوب غربي إيران أمس السبت ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات. وتضاربت الأنباء حول الجهة المسؤولة عن الهجوم؛ إذ اتهمت السلطات الإيرانية "المنظمة الأحوازية" بالوقوف خلفه، فيما أعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عنه، في بيان منسوب له نشر على مواقع التواصل الاجتماعي. و"المنظمة الأحوازية" تطالب بانفصال منطقة جنوبي إيران، وتأسيس إدارة عربية مستقلة فيها.
<