حزب الاصلاح يوافق على المصالحة مع الحوثيين ويضع عليهم شرطين

حدد حزب الاصلاح اليمني (كبرى الاحزاب السياسية المناهضة للانقلاب ) شرطين رئيسيين لقبول بمصالحة مع مليشيا الحوثي.

وقال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح عدنان العدين إنه لا مصالحة مع مليشيا الحوثي حتى تسلم السلاح وتمثل أمام القضاء.

وأكد "العديني" في منشور له على صفحته "بالفيسبوك" أن الإصلاح حزب سياسي داعم للشرعية وله موقف صريح ورافض للانتفاشة الحوثية التي اهلكت الحرث والنسل.

وخاطب "العديني" القياديين في جماعة الحوثي (حسن زيد ومحمد البخيتي) اللذان يتزاعمان أنهما يدعوان إلى المصالحة، خاطبهم بالقول: "اذا كانت جماعتكما جادة فان عليها أن تتجه الى القيادة السياسة الشرعية للبلد وتسلم السلاح وتقبل المثول أمام القضاء لتحاكم عما ارتكبته بحق الشعب اليمني من تنكيل وما اقترفته يداها من جرائم.

وأضاف " بعد أن يعاد لأصحاب الحقوق حقوقهم ويطبق القانون وتخضعوا (مخاطباً الحوثيين) لإرادة الشعب وجمهوريته وتتوبوا عن العنصرية العرقية وتلتزموا بالمواطنة المتساوية، يمكنكم أن تتحدثوا عن شيء اسمه مصالحة ودون ذلك لا قيمة لما تقولونه.

<