توكل كرمان تدافع عن نفسها من اتهامات الزنداني الباطله لها بالفجور والفسوق وتصفه بهذه الصفه!

ردت الناشطة والقيادية في جماعة الاخوان المسلمين "فرع اليمن" توكل كرمان على بيان هجومي عليها من هيئة علماء اليمن التي يرأسها الداعية الاخواني "عبدالمجيد الزنداني" والذي وصف دعوتها للدولة العلمانية بالكفر والفسوق.

وقالت توكل في منشور على حسابها على "فيسبوك": "في الدولة الديمقراطية المعلمنة المنشودة والقادمة لا ريب فيها فقد حددت جميع ملامحها مخرجات الحوار الوطني التي لن يتنازل عنها اليمنيون".

وأضافت: "أقول في هذه الدولة الديمقراطية المعلمنة سأدافع عن حق الدراويش في التعبير وعن حقهم لأن يمتلكوا ما شاءوا من القنوات ووسائل الإعلام وفي بناء وتأسيس منابرهم ومراكزهم الدينية للوعظ والإرشاد".

 وتابعت: "فقط عليهم أن لا يخوضوا في شؤون السياسة ولا في أمور الدولة، فهذا شأن الساسة والأحزاب السياسية لا الدراويش، وهذا ليس انتقاص منهم".

وحسب صحيفة الشرق فقد أصدر تيار "الزنداني" بيانا باسم هيئة علماء اليمن، هاجم فيه "توكل كرمان" واصفا دعوتها للدولة العلمانية بـ"الكافرة" التي تقف خلفها جهات تنفذ أجندات أجنبية تستهدف دين الشعب اليمني المسلم.

ووصف البيان "توكل" وتيارها بالكفرة المبدلين دينهم حيث جاء فيه أن هيئة علماء اليمن تدعو أبناء الشعب اليمني المسلم إلى الحذر من مقولات العلمانيين المخادعة والمضللة، لأن ذلك استدراج للمسلمين ليبدلوا دينهم ويسقطوا في أوحال الكفر.

وأثارت الناشطة "توكل كرمان"، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد دعوتها إلى قيام دولة علمانية في اليمن.

وقالت "توكل" في تغريدة لها عبر صفحتها على "تويتر": "دولة علمانية ديمقراطية هي الحل.. العلمانية للتخلص من الكهنوت والديمقراطية للتخلص من القيصر.. صباحكم علمانية وديمقراطية قادمتين لا ريب فيهما". وذلك بحسب "الخليج الجدد".

<