عـــــاجل : على البخيتي يدعو السعودية للاستعداد لحرب جديدة ومختلفة مع الحوثيين ويطلق تحذيرات خطيرة...(تفاصيل مهمه)

الكاتب والسياسي علي البخيتي، من دعوات وقف الحرب والدخول في حوار مع الحوثيين، لافتا إلى أن أي سلام معهم وهم يحكمون صنعاء، والسلاح بأيديهم يعني استسلام اليمن لمشروع خرافة الولاية. وقال البخيتي، في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، إن على السعودية في حال تم القبول بالسلام مع الحوثيين، أن تستعد لحرب جديدة ومختلفة هذه المرة. وأكد أن الحوثيين لن يتوقفوا عند حدود اليمن، لافتاً إلى أن دعوتهم عالمية بلا حدود ولا أوطان، وأنهم عند اكتمال الاستعدادات سيجدون الذريعة لمهاجمة المملكة. وأضاف البخيتي: "دعوة البعض لوقف الحرب والحوار مع الحوثيين، وإن بدا فيها المصلحة إلا أنها تعد استسلام لمشروع الإمامة في اليمن". وقال البخيتي متحدثا عن الحوثيين: "لأنهم طرف يملك مشروع والأكثر تنظيم بين كل الأطراف سيلتهمون الجميع؛ وسيأخذون بالحوار والسلام ما لم يتمكنوا من أخذه بالحرب؛ فاحذروا من دعوات السلام الساذجة والسطحية". وأشار إلى أن الحرب مع مشروع خرافة الولاية يجب أن تنتهي بهزيمته؛ مضفياً: "لا حلول وسط بين جمهورية اليمنيين وإمامة الحوثيين". وأوضح أن المطلوب حاليا هو العمل على تجنيب المدن والمدنيين والبنية التحتية ويلات الحرب؛ وتنظيم الصفوف وتوحيد الأهداف وإصلاح المنظومة التي تواجه الكهنوت لتكون أكثر فاعلية وأسرع في العمل. وأكد البخيتي، أن الحوثيين يخوضون حربهم في اليمن بأهداف ومشروع عنصري واضح، بينما يخوض خوصمهم الحرب ضدهم بلا أهداف ولا مشروع، مضيفاً: "ومع ذلك ينكسر الحوثيين وتتقلص المساحات التي بأيديهم إلا أن الثمن فادح في الأرواح والممتلكات"، لافتاً إلى أنه بقليل من التنظيم والإصلاح يمكن هزيمتهم بسهولة؛ فهم أوهن من بيت العنكبوت.
<