توتر شديد في "سقطرى" ومخاوف من اندلاع مواجهات (تفاصيل)

شهدت محافظة "أرخبيل سقطرى"، توتراً بين السلطة المحلية، ومسلحين وقيادات امنية سابقة، وصلت حد التهديد باستخدام السلاح ضد السلطة المحلية.

وقالت مصادر  إن الخلافات بدأت يوم الاثنين الماضي، عقب قيام مهندس فلبيني أو هندي يعمل في كهرباء سقطرى، حيث قام بإطفاء الكهرباء على عاصمة المحافظة، لأكثر من 4 ساعات، ومحاولته الفرار.

وأوضحت أن المهندس الأجنبي أطفأ الكهرباء عبر شفرة خاصة، يصعب إعادة تشغيل محطة الكهرباء إلا بتلك الشفرة، وحاول مغادرة سقطرى عبر الطائرة التي كانت متوجهة إلى الإمارات، لكن السلطات المحلية ألقت القبض عليه في المطار، وأعادته إلى محطة الكهرباء لتشغيل المحطة.

وصدر أمر توقيف من المحافظ رمزي محروس، بحق مدير عام الكهرباء بسقطرى حتى إشعار آخر، بسبب تجاوزه الأوامر الإدارية، حيث يعد "أكرم الغثناني" مدير كهرباء سقطرى أحد أسباب قيام الموظف الأجنبي بإطفاء الكهرباء ومحاولته الفرار.

أمر التوقيف وإلقاء القبض على الموظف الأجنبي دفع قيادات أمنية سابقة كانت قد استقالت من قبل بسبب قرارات رئاسية من الرئيس هادي، إلى إثارة التوتر في المحافظة ونشرهم مسلحين، لإثارة الرعب بين المدنيين.

وبحسب مصادر  فإن المحافظ أصدر أوامر باعتقال تلك القيادات التي تقف وراء محاولة تمرد بالمحافظة، وفي مقدمتها "علي سليمان دعبدهل"، ومحمد عبدالله بصصهن" المعين سابقاً من قبل الحوثيين مديراً عاماً لمديرية حديبو عاصمة المحافظة.

ودعا المحافظ محروس، بحسب إلى مصادر إلى لقاء عاجل غداً السبت بجميع المشائخ والأعيان والشخصيات بالمحافظة، لمناقشة التطورات بالمحافظة.

كما تعرض الزميل محمد عبدالله، السكرتير الصحفي لمحافظ سقطرى، لتهديدات من قبل مسلحين تابعين للمتمردين في سقطرى، حيث دعا صحفيين بالمحافظة الأجهزة الأمنية إلى القيام بدورها وتحمل مسؤوليتها تجاه السكرتير الصحفي للمحافظ.

<