تفاصيل جديدة عن سلاح روسي ضخم ومضاد للصواريخ النووية ظهر بشكل مفاجئ في الحديدة

وسائل إعلام روسية إن مدرعة روسية حديثة "برمائية" تم تصميمها لتفادي ضربات نووية ظهرت في المعارك الدائرة بالساحل الغربي لليمن، تتبع دولة الإمارات العربية المتحدة. ونقل تلفزيون "روسيا اليوم" عن صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية، فإن المدرعة ظهرت خلال تحركات الجيش الإماراتي عند الساحل الغربي في اليمن لمساندة القوات المشتركة اليمنية. وتمتلك الإمارات أكثر من 650 مدرعة من هذا النوع، حيث تستطيع الاشتباك مع أهداف معادية أثناء تواجدها على اليابسة أو أثناء الطفو فوق سطح الماء. ويتراوح عدد طاقم المدرعة بين 3 إلى 7 أفراد، ويصل مداها إلى 600 كم. كما أنها مخصصة لزيادة قدرة الطاقم على الحركة ووقايتهم في ميدان المعركة في ظروف استخدام العدو للسلاح النووي. وتستخدم العربة أيضا للقيام بأعمال مشتركة مع الدبابات. ودخلت عربة المشاة القتالية "بي إم بي- 3 إم" المطورة حيز الاستخدام في القوات البرية الروسية عام 1990 حيث نصبت فيها منظومة جديدة لتوجيه النيران. كما ازدادت وقاية العربة في وجه النيران المعادية. ويبلغ وزن العربة 18.7 طنا ومزودة بمدفع عيار 100 ملم، وتبلغ قدرة محركها 450 حصانا. ويمكن أن تسير بسرعة 70 كلم في الساعة على الأرض، و10 كلم في الساعة على سطح الماء.
<