الولايات المتحدة تفاجئ الجميع وتعلن ’’بالاسم‘‘ عن المسؤول الإيراني الذي يقود المعارك في اليمن (تفاصيل لم تنشر من قبل )

قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، إن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني يقود نشاطاً خبيثاً وتوسعياً للنظام الإيراني في اليمن والمنطقة. ونقل حساب “تويتر ” الرسمي التابع للقيادة المركزية الأمريكية (U.S. Central Command) عن فوتيل قوله: “من الواضح لي أن قاسم سليماني وقوة القدس للحرس الثوري الإيراني في قلب حملة مكلفة وموسعة للنشاط الخبيث في المنطقة، بما في ذلك في سوريا والعراق ولبنان والبحرين واليمن”. وأضاف: “هذه الأنشطة الخبيثة والمزعزعة للاستقرار تهدد الأمن والاستقرار الإقليميين، وهي ليست في مصلحة الشعب الإيراني”. قائد القيادة المركزية🇺🇸الأمريكية الجنرال فوتيل: من الواضح بالنسبة لي أن قاسم سليماني وقوة القدس للحرس الثوري الإيراني موجودان في قلب حملة مكلفة وموسعة للأنشطة الخبيثة في المنطقة ، بما في ذلك في #سوريا و #العراق و #لبنان و #البحرين و #اليمن. ٧:٤٥ ص - ١٢ أغسطس ٢٠١٨ وتأتي هذه التصريحات وسط تزايد القلق الدولي إزاء تهديدات إيران بالقيام بعمليات إرهابية حول العالم رداً علي العقوبات الأميركية، بدءاً من تهديد الملاحة في الخليج ومروراً بالايعاز لميليشياتها في المنطقة بالقيام بمهمات عدوانية، إلى تحضيرها لهجمات سيبرانية ضد مصالح غربية وإقليمية. وانعكست هذه التهديدات مع قيام إيران بمناورات بالقرب من مضيق هرمز بالخليج العربي واختبارها صاروخاً قصير المدى مضاداً للسفن هناك، بحسب ما كشف مسؤول أميركي مؤخراً. قائد القيادة المركزية🇺🇸الأمريكية الجنرال فوتيل: من الواضح بالنسبة لي أن قاسم سليماني وقوة القدس للحرس الثوري الإيراني موجودان في قلب حملة مكلفة وموسعة للأنشطة الخبيثة في المنطقة ، بما في ذلك في #سوريا و #العراق و #لبنان و #البحرين و #اليمن. هذه الأنشطة الخبيثة والمزعزعة للاستقرار تهدد الأمن والاستقرار الإقليميين ولاتصب في مصلحة الشعب الإيراني . وكان قائد القيادة المركزية الأميركية قد أكد خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون الأربعاء، أن التدريبات البحرية الإيرانية كانت ردة فعل على العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب. كما قال إن “إيران لديها القدرة على وضع الألغام البحرية والقوارب المتفجرة في هذا الممر المائي المزدحم”، لكنه أضاف أن “الولايات المتحدة وحلفائها تدربت على مثل هذا الاحتمال، ولديها الاستعداد التام للتعامل معه”. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد هدد بإغلاق مضيق هرمز بوجه صادرات النفط، وأتبعه تهديد لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي قال إن “البحر الأحمر لم يعد آمناً”، في إشارة منه إلى قيام ميليشيات الحوثي، المدعومة من طهران، بشن هجوم على ناقلتي نفط سعوديتين. وكانت وكالات وصحف إيرانية نقلت عن قائد عمليات مقر “ثار الله” التابع للحرس الثوري، ناصر شعباني، أن الهجوم الحوثي الذي استهدف ناقلتي النفط السعوديتين في مضيق باب المندب كان بطلب من الحرس الثوري.
<