التحالف يرد على بيان منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ويتهمها بتجاهل الانتهاكات الحوثية في اليمن

المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف " تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، رفض قيادة التحالف ما تضمنه البيان الصادر من منسقة الشؤون الإنسانة في اليمن ليز غراندي المتعلق بتعرض المدنيين في اليمن لمخاطر شديدة بسبب الضربات الجوية التي ينفذها التحالف على محافظ الحديدة. وقال المالكي خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض "أن التحالف يتخذ الإجراءات كافة في تطبيق القانون الدولي والإنساني لحماية المدنيين بما يتوافق مع المادة 51 والمادة 52 من اتفاقيات جنيف الأربع ودخولاتها الإضافية" مجدداً تأكيد التحالف على أن العمليات العسكرية في اليمن جاءت بهدف إعادة الشرعية للحكومة, وإعادة مؤسسات الدولة وتأهيل الجيش الوطني, وكذلك حماية الدولة اليمنية. وأضاف العقيد المالكي"أن بيان ليز كايدي تجاهل الانتهاكات الدولية والإنسانية التي تقوم بها المليشيا الحوثية في الأراضي التي تسيطر عليها في الجمهورية اليمنية"..مشيراً إلى ما تقوم به المليشيا في محافظة الحديدة من تقسيم للمحافظة ووضع الحواجز لتعطيل الحياة الطبيعية, والتضييق على المواطنين اليمنيين في الحديدة والمدن الأخرى. ولفت إلى ما قامت به المليشيا الحوثية مؤخراً من تنفيذ عملية تفجير لمحطة مياه في التحيتا..متمنياً أن يكون هناك تنسيق قبل إصدار هذا البيان بحيث يكون شاملاً لهذه البيانات التي تتضمن مثل هذه الاعتداءات التي تخالف القانون الدولي والإنساني. وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، إن ما تعرضت له إحدى ناقلات النفط السعودية مؤخراً من هجوم من قبل المليشيا الانقلابية الحوثية بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة يعد عملاً همجياً عدائياً من الميليشيا الحوثية وتكتيك من الحرس الثوري الإيراني لتهديد حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب والبحر الأحمر..مشيراً الى أن قيادة التحالف اتخذت الإجراءات كافة لحماية باب المندب وحرية الملاحة بما يضمن استمرار الاقتصاد العالمي. ونوه ان المليشيا الحوثية لاتزال تتعمد تعطيل دخول السفن لميناء الحديدة ..مشيراً إلى أن هناك سفينتين تتواجدان بمنطقة الانتظار بالميناء منذ أكثر من أسبوعين إلى جانب تعطيل الانقلابيين لتفريغ حمولة سفينة بميناء الحديدة لقرابة الـ35 يوماً. وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف أن محافظة صعدة لاتزال منطقة لإطلاق الصواريخ البالستية وكذلك تخزين الصواريخ البالستية والأسلحة المهربة من النظام الإيراني. وتطرق العقيد المالكي إلى المناطق التي سيطر عليها الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية بدعم من قوات التحالف ،حيث تم السيطرة وتطهير وتعزيز المواقع على أبواب الحديد بالكامل, كما تمت السيطرة على مواقع استراتيجية في المحاور الشمالية منها الجبل الأسود وقرية آل مغرم وآل مزهر وقرية الفرع على الطريق الدولي, فيما تمكنت القوات الشرعية من السيطرة وتحرير السلال الجبلية (اللكمه السقيمة درعان ونهجمه وقريبة زعبل في الضالع), فيما تمت السيطرة من قبل قوات الجيش الوطني بدعم من التحالف على مطار الحديدة, حيث تقوم بعمليات إزالة الألغام والتطهير.
<