وردت الان: في مشهد مروع للقمر لأول مرة بهذا الشكل خلال القرن الواحد والعشرين

الان ظاهرة "القمر الدموي" وهي أكبر ظاهرة خسوف للقمر في القرن الواحد والعشرين، حيث من المتوقع أن يستمر حوالي خمس ساعات، كما أنه بالإمكان مشاهدة الظاهرة بالعين المجردة. ويشير علماء الفلك في القبة السماوية بموسكو إلى أن القمر سيظهر بلون أحمر أرجواني لأن الأرض ستقع بينه وبين الشمس، وتمنع سقوط أشعة الأخيرة عليه. ونظرا لأن قرص القمر في أصغر حالاته، سيكون هذا الخسوف الكلي الأطول في القرن الواحد والعشرين. وتجدر الإشارة إلى أن هذا القرن سيشهد 225 ظاهرة خسوف للقمر، منها 85 كلية، و6 فقط ستستمر أكثر من ثلاث ساعات، وأطولها سيكون الخسوف الذي سيحدث هذا اليوم. وبالتوازي مع الخسوف، تحدث اليوم ظاهرة فلكية أخرى، وهي المواجهة الكبرى بين المريخ والشمس، حيث سيقترب الكوكب الأحمر من الأرض ليتغلب في سطوعه على المشتري. وسوف تحدث هذه المواجهة ثانية، في 15 سبتمبر 2035، أي بعد 17 عاما. - هل سيؤثر الخسوف الكلي للقمر في صحة الناس؟ يؤكد الخبراء على أن ظاهرة خسوف القمر الكلي أو الجزئي، وكذلك كسوف الشمس واستعراض الكواكب (اصطفاف الكواكب في خط واحد) والظواهر الفلكية الأخرى، لا يمكن أن تؤثر في الحالة الصحية للناس أو في المناخ. فالقمر يعكس أشعة الشمس ليس إلا، وما سيحدث هو أنه سيظهر مظلما لا أكثر، بحسب رومان فيلفاند، المدير العلمي لمركز الأرصاد الجوية في موسكو.
<