ورد الان

هذا ما اشترطه "عبد الملك الحوثي " أثناء لقاءه "غريفيث" لتعزيز الثقة مع الشرعية قبل العودة للمفاوضات (تفاصيل هامة)

وسائل إعلامية تابعة لإيران أن عبد الملك الحوثي التقى اليوم مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، وأنه أكد على موقفه الإيجابي تجاه مساعيه لوقف ما أسماه " العدوان على اليمن والوصول لحل سلمي شامل. كما أوضح الناطق باسم الحوثيين "محمد عبد السلام ، أن الحوثي عبدالملك أكد خلال اللقاء مع غريفيث الذي جرى عبر دائرة تلفزيونية في إشارة إلى تواجد قائد المليشيات في محافظة صعدة حيث التجهيزات الفنية والإعلامية " وأشار الى أن المشكلة التي تعرقل المفاوضات هي "تعنت قوى العدوان حسب وصفه ورفضهم للحول السياسية الشاملة ولهذا فإن توفر الإرادة والمصداقية وجدية دول العدوان في التوجه نحو السلام أمر لا بد منه لنجاح أي جولة مشاورات سياسية". ونوّه الحوثي خلال اللقاء بأهمية البدء بالخطوات الإنسانية وأهميتها في المساعدة على الحل كملف الأسرى والمعتقلين وغيرها من القضايا التي تمسّ حياة الشعب اليمني، بحسب عبد السلام. وأضاف بقله " لقد نوه السيد إلى أهمية البدء بالخطوات ذات الطابع الانساني وأهميتها في المساعدة على الحل كملف الاسرى والمعتقلين وغيرها من القضايا التي تمس حياة الشعب اليمني الذي يتعرض لحصار شامل على مدى سنوات العدوان وما ترتب عليها من اثار إنسانية مؤلمة». وذكر عبدالسلام إن عبدالملك الحوثي أهاب على أهمية أن تحافظ الأمم المتحدة على توازنها وتعاطيها المسؤول، وأن تقوم بدورها وفقا لمواثيقها الاممية بعيدا عن أي انحياز.
<