اللجنة الطبية بتعز تنفي أنباء طرد عدد من جرحى الجيش من مستشفى بالهند .

ت اللجنة الطبية للجرحى بمحافظة تعز الشائعات التي تحدثت عن طرد بعض جرحى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من مستشفى راميا الهندي الذي يتلقون فيه العلاج الطبيعي على نفقة اللجنة.

وأكدت في بيان على صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك"، أن ما تداوله بعض الناشطين بخصوص الطرد المزعوم لعدد من جرحى الجيش من مستشفى راميا في الهند أخبار مغلوطة وليس لها أدنى أساس من الصحة مشيرة أنها شائعات تهدف للنيل من اللجنة والاساءة لها لأهداف كيدية مغرضة وأوضحت أن اللجنة الطبية لجرحى تعز في الهند أبلغت أمس الأول أربعة من الجرحى الذين يتلقون العلاج الطبيعي في مستشفى راميا الهندي بعدم الذهاب إلى المستشفى حتى لا يتم إرجاعهم كون المستشفى يطالب اللجنة بدفع المبالغ المستحقة والتي تقدر بألفي دولار. وأكدت اللجنة بأنها قامت ومنذ أكثر من أسبوعين بتحويل المبالغ المستحقة للمستشفى المذكور من مدينة تعز لكن اللجنة الطبية في الهند واجهت صعوبات في استلامها بسبب القوانين والاجراءات الهندية المشددة على عمليات تحويل الأموال من والى الهند. وأشارت الى قيامها بدفع مايقارب عشرين مليون ريالاً شهرياً قيمة أدوية لجرحى الجيش في داخل المدينة اضافة الى علاجها أكثر من 700 جريح في الداخل واكثر من 500 من الجرحى مبتوري الاطراف ونحو 260 معاق إعاقة كاملة وأكثر من 1000 مصاب بإعاقة جزئية. ولفتت الى وجود ٢١ الف جريح في تعز اغلبهم تماثل للشفاء بينما هناك 3000 جريح بحاجة ماسة للعلاج وأغلب الحالات يتطلب نقلها الى الخارج ولايزال هنالك 60 جريحاً في الهند و٣٥ آخرين في مصر بينما عاد الى أرض الوطن ٤٠ جريحاً بعد أن تمت معالجتهم من قبل اللجنة.  وبحسب البيان، قامت اللجنة منذ بداية العام الجاري وحتى شهر مايو بتشخيص (1662) حالة واقرت سفر (156) حالة للعلاج في الخارج إضافة إلى (55) مرافق فيما اقرت معالجة (473)حالة داخل اليمن كما دفعت مبلغ 458 مليون و354 الف و641 ريال يمني تكاليف المعالجة ومصاريف المرافقين إضافة إلى سداد ديون للشركات والصيدليات والمستشفيات وعبرت عن أسفها بشأن الجنوح المتكرر لبعض الأقلام التي دأبت على نشر معلومات مغلوطة دون أن تكلف نفسها عناء التأكد المسبق من صحتها، ناهيك عن عدم مراجعتها لدى المصادر الرسمية المخولة، واصفة ماتقوم به بالمحاولات التحريضية الفاشلة التي تنُم عن أحقاد وظغائن وأطماع من يسعون للمتاجرة بقضايا الجرحى واستغلالها سياسياً لتحقيق مكاسب حزبية أو ذاتية ضيقة.. بحسب البيان وجددت تأكيدها على أن تضحيات جرحى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز وجودهم بأرواحهم ودمائهم فداء لوطنهم ودفاعا عن مكتسبات الثورة والجمهورية وصد المشاريع الظلامية الاستبدادية ستضل محل تقدير وعرفان واهتمام من قبل اللجنة التي تسعى بكل جهد لتوفير الخدمات الطبية وايلائهم الرعاية اللازمة. وحذرت في ختام البيان من يقومون بنشر الشائعات وقلب الحقائق والاصطياد في الماء العكر عبر كيل الاتهامات لللجنة الطبية بدون أدلة ملموسة من أنها تحتفظ بحقها القانوني في مساءلة كل من رماها بإهمال وتجاهل لحالات شرفاء الوطن وأطهاره ممن دافعوا عن وطن وشعب بأكمله وقدموا ارواحهم رخيصة في سبيل تعز العز والكرامة.
<