لأول مرة أكبر شخصية قبلية بصعدة تكشف ’’أصل‘‘ عبدالملك الحوثي والقبائل تتبرأ منه وتوجه رسالة تحذير للمبعوث الأممي

أبلغت قبائل صعدة مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث في اللقاء الذي جمعها به أمس (الإثنين) في الرياض، رفضها الكامل لأي تسوية سياسية تؤدي إلى سيطرة ميليشيا الحوثي على محافظتهم بصفة دائمة أو مقايضتها بمحافظة الحديدة.

 

وقال رئيس تحالف قبائل صعدة الشيخ يحيى مقيت لـ«عكاظ» إن وفد القبائل أكد أن زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي لا علاقة له بصعدة ولا تربطه أي صلة أو قرابة بأي قبيلة، وإنما هو دخيل على صعدة، وينتمي إلى منطقة حوث في محافظة عمران، لافتا إلى أن محاولة مساومة الحوثي بمنحه صعدة يعد جريمة سيشارك فيها المجتمع الدولي بحق القبائل وأبنائها.
 

وجدد مقيت رفض القبائل عودة ميليشيا الحوثي الانقلابية إلى المناطق المحررة في صعدة، موضحا أن قبائل صعدة استعرضت أمام غريفيث الانتهاكات البشعة التي يتعرض لها المدنيون على أيدي المتمردين الحوثيين، ومنها تجنيد الأطفال بالقوة، وتفجير المنازل وتهجير العائلات وحرمان الأطفال من الدراسة.

 

وذكر رئيس تحالف قبائل صعدة، أن غريفيث تعهد للقبائل بأن يكون الحل في صعدة على رأس اهتمام الأمم المتحدة في المفاوضات المباشرة التي توقع أن تبدأ عقب إجازة عيد الأضحى.

<