الوزير الحميري يفضح قناة يمن شباب وينفي ماتناقلته عنه ويؤكد : المجلس الانتقالي الجنوبي رفقاءنا في النضال

وزير الدولة لشئون مجلسي النواب والشورى محمد مقبل الحميري ما تناقلته عنه قناة يمن شباب في اليمن" حول منع المجلس الانتقالي الجنوبي عقد استئناف جلسات مجلس النواب في العاصمة المؤقتة عدن. وقال النائب البرلماني محمد الحميري في تصريح خاص لـ"الشاهد نيوز": بالامس اجريت معي مداخلة عبر قناة يمن شباب، وتحدثنا عن سبب عدم انعقاد مجلس النواب، وحملت كامل المسئولية الحوثيين الانقلابيين باعتدائهم على الوطن وتدمير بنيته التحتية وقبل ابناء الشعب وإغلاق مقر مجلس النواب في صنعاء، وان عدم الانعقاد بسبب عدم توفر المقر للانعقاد وعدم توفر السكن، واذا كانت الحكومة لم تستطع توفير كامل السكن لكل افراد الحكومة مع طواقمهم حتى الان بسبب مالحق في البنية التحتية، فكيف ستستقبل مئاتي عضو برلماني، ويحتاجون حراسة وامكانيات فكان رد المذيع ليش ما يعيشون مثل بقية المواطنين المتواجدين في المدينة رديت عليه هؤلاء مسئولين والمسئول يحتاج لجانب أمني اكثر ومقارنة عضو مجلس النواب بمواطن عادي من الجانب الأمني غير منطقي". وأضاف الحميري "تعرضنا لبيان المجلس الانتقالي الصادر في العام الماضي عندما صرح بعدم موافقته انعقاد المجلس في عدن، على اعتبار انه قد حصلت تفاهمات بعد ذلك اننا قد تجاوزنا ذلك الخلاف وان المجلس حاليا على وشك الانعقاد في عدن وتجري الترتيبات النهائية لانعقاده، واذا بإعلامهم يجتزئ كلامي بما يخدم توجههم السياسي وينزل بالخط العريض هذا العنوان "الوزير محمد الحميري: المجلس الانتقالي يرفض علنا عقد البرلمان في عدن والنواب مستهدفون". وتابع قائلا " هذا العنوان الكاذب يسعون من خلاله ايهام المتابعين ان أعضاء مجلس النواب مستهدفون من قبل المجلس الانتقالي"، مؤكدا ان هذه وسائل اعلام تفقد شرف المهنة. وأضاف "أقول لهؤلاء ما ينبغي لكم ذلك وربما اخطأت اني وافقت على المشاركة في قناتكم فبدلا من التركيز على العدو الاول لليمنيين جميعا حاولتم الاصطياد بالماء العكر وابراز ان العدو الاول الانتقالي، ولا يمكن لي ان أقارن المجلس الانتقالي مهما نختلف معه بالانقلاب الحوثي السلالي، فقادته رفقاء نضال ضد هذه الحركة السلالية الحاقدة على الوطن ونختلف معه لنتفق فعيب يا هؤلاء
<