السفير با حميد مخاطبا العلماء والباحثين اليمنيين .. لغة العصر ستكون أساس بناء اليمن الاتحادي الجديد

افتتح سفير بلادنا لدى ماليزيا سعادة الدكتور عادل محمد باحميد، اليوم،  رسميا الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الثالث لتكنولوجيا المعلومات الموثوقة IRICT2018، الذي عقد في العاصمة الإدارية بوتراجايا بماليزيا، بمشاركة 25 باحثاً يمنياً من مختلف الجامعات الماليزية واليمنية والدولية من اصل  103 ورقة علمية سيتم عرضها في المؤتمر في مجال تقنية المعلومات، من 27 دولة مشاركة، بحضور الدكتور فيصل الصامت مدير المؤتمر و رئيس مجموعة العلماء اليمنيين البحثية و المستشار الثقافي في ماليزيا دكتور عبدالله الذيفاني وكذلك البروفيسور روز اليندا الياس الرئيس الفخري للمؤتمر رئيس جمعية نظم المعلومات - فرع ماليزيا.

 

ويركز المؤتمر خلال الفترة 23-24 يوليو 2018، على الاتجاهات البحثية المعاصرة لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي وانترنت الاشياء للثورة الصناعية الرابعة، وتنظمه مجموعة العلماء اليمنيين البحثية بالتعاون مع جامعة التكنولوجيا الماليزية، والجامعة التكنولوجية مارا، والجامعة التكنولوجية بتروناس، وجامعة طيبة (السعودية)، وجامعة نوتنجهام ترنت (المملكة المتحدة)، و جمعية نظم المعلومات – فرع ماليزيا.

 

وأكد سعادة السفير باحميد في كلمتة التي ألقاها خلال افتتاح المؤتمر العلمي، على أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات في رفد التنمية والتعليم للدول وبالأخص ماليزيا واليمن، وأن فعاليات المؤتمر العلمي سيكون لها الأثر الكبير في تحقيق الأهداف المرجوة لتسليط الضوء على تكنولوجيا المعلومات التي هي لغة العصر في وقتنا الحالي، على حد قوله.

 

معرباً عن أمله وتفاؤله الكبير بأن يتجاوز اليمن محنته الحالية وينطلق نحو التنمية وتكنولوجيا المعلومات وبناء اليمن الاتحادي الجديد.

 

 ووجه السفير باحميد في نهاية كلمته، شكره وتقديره لأصحاب الفكرة الأولى للمؤتمر "مجموعة العلماء اليمنيين البحثية" وكل من ساهم في انجاح فعاليات المؤتمر العلمي الثالث مثنياً على الدور البارز للشخصيات والقامات العلمية والوطنية في إنجاح الفعاليات.

 وفي تصريحات خاصة، قال الدكتور فيصل الصامت مدير المؤتمر ورئيس جمعية علماء اليمن البحثية، أن هذا المؤتمر يقدم دعما خاصا للباحثين اليمنيين الدارسين او العاملين في جامعات يمنية أو جامعات دولية، كما قدم جزيل الشكر والتقدير لكل أعضاء اللجنة المنظمة وجميع الزملاء في اللجنة التقنية الذي قاموا بمراجعة الأبحاث المسلمة للمؤتمر لجهودهم الكبيرة المبذولة لمدة تزيد عن ستة أشهر والتي تكللت بالنجاح الكبير، حد قولة.

كما اثناء الدكتور الصامت بالشكر الجزيل لسعادة السفير الدكتور عادل محمد باحميد وسعادة الملحق الثقافي المستشار الدكتور عبدالله الذيفاني لدعمهم وحضورهم حفل افتتاح وفعاليات المؤتمر.

 

الجدير بالذكر ان المجموعة البحثية  تأسست في سبتمبر عام 2014 في ماليزيا لدعم الباحثين اليمنيين سواء الدارسين او العاملين في الجامعات اليمنية أو في جامعات دولية، وكان من اهدافها،  تعزيز التعاون البحثي بين الباحثين اليمنيين والجامعات والمؤسسات البحثية العالمية، دعم الباحثين اليمنيين في الداخل والخارج بتقديم استشارات بحثية متخصصة لهم والمساهمة في تحسين جودة البحث العلمي في المؤسسات البحثية اليمنية.

<