أب يمني يرفض كفالة أسرة سعودية لطفلتيه، ويعلن موقفه من طليقته الصومالية!

اء بناتي، من لحمي ودمي، فكيف أتركهم لغيري" بهذا عبر اليمني والد التوأم المعنف "جود وجوري" اللتين ظهرتا في فيديو متداول، يٌظهر والدتهما وهي تقوم بتعنيفهما بالضرب والخنق، في حديثه إلى "العربية.نت"، مؤكداً رفضه التام لتسليمهما لأي أسرة حاضنة. ونوه: "لا أشكك في نوايا الأسرة التي طلبت حضانة الفتيات، فهي أسرة كريمة وجزاها الله خير، ولن أنس لهم هذه الوقفة الطيبة، ولكني الآن لا أستطيع أن أترك بناتي ولا أثق بأحد بعد ما بدر من أمهم تجاه الطفلتين البريئتين، فهما لا حول لهما ولا قوة". وأضاف: "أبلغت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بجدة، عن رفضي التام لتسليم بناتي لأي أحد، وأوضحت لهم أسباب عدم قدرتي اتخاذ مثل هذا القرار، وتعريض بناتي لمزيد من المتاعب". وقال: " قمت بزيارة الطفلتين في مستشفى الولادة بجدة، وهما يتلقيان الرعاية المميزة والكاملة، وهما الآن في أحسن حال وصحة جيدة، وأحمد الله أن بناتي بعافية، وأنا مستعد أتحمل أي متاعب في سبيل أن أعيش مع بناتي في أمان". وفي معرض الحديث، كشف والد التوأم عن مشاعره المضطربة تجاه أمهم التي قامت بتعنيف التوأم، فقال: "لا أعرف ماذا أفعل، وماذا أريد، وكيف آخذ حق بناتي، وأنا في يقيني بأن أمهم مريضة نفسياً، ولا أستطيع البت الآن بأني سأقاضيها أو أسامحها". وختم قوله: "انني سأعمل على أن استعيد بناتي، وأحاول بما في وسعي لسبيل رعاية ابنتي "جود وجوري" كأي أب يمكن أن يكون مسؤولاً عن حماية هاتين الطفلتين".
<