أهم انجازات حققتها شرطة تعز خلال الفترة الماضية

قال مسؤول الأعلام الأمني في محافظة تعز (وسط البلاد) النقيب اسامة الشرعبي أن ادارته حققت ٦ انجازات مهمة بالمحافظة. وقال لقد استطاعت إدارة عام الشرطة بمحافظة تعز خلال النصف الأول من العام 2018م، من تحقيق انجازات ملموسة وقطعت شوطاً كبيراً في طريق إعادة البناء والترتيب الإداري وتفعيل المرافق الأمنية وضبط الحالة الأمنية بشكل كبير والانتشار والتواجد في كل المربعات والمناطق والحد من الظواهر والاختلالات الأمنية التي كانت تشهدها تعز خلال الفترات السابقة،،، واقف معكم على جهود إدارة عام الشرطة وانجازاتها خلال هذا الاسبوع... 1- الانتقال والتحقيق وضبط الجاني في قضية إحراق وردة هاشم.. 2-ضبط الجناة في مقتل هارون التميمي. 3-الانتقال والتحقيق وتوفير الحماية للطفل رياض الزهراوي وتوفير الحماية لمنزل اسرته وممتلكاتهم... 4-الانتقال وايقاف الاعتداء على النازحين في فندق غمدان وتوفير الحماية لهم والتحقيق في القضية.. 5-تخريج دفعة مدربة ومؤهلة من فرع شرطة الدوريات وأمن الطرق.. 6-تنفيذ عدد من عمليات الضبط والنزول الميداني في عدة قضايا جنائية..وبمختلف المناطق والمربعات بالمحافظة لامجال لذكرها.. وتابع الشرعبي قائلا من خلال ماسبق وقياساً لنسبة الاداء الأمني مقارنةً بالفترة السابقة والامكانيات المتوفرة والوضع الاستثنائي في المحافظة نجد أن هناك تحسن كبير في مستوى الاستجابة السريعة تجاه القضايا الامنية والاختلالات من خلال نسبة الضبط للقضايا الجنائية... واضاف الشرعبي انه ماكان لهذا أن يتحقق لولا دعم القيادة الجادة والحازمة والمواقف الشجاعة والمهنية لقيادة وزارة الداخلية ممثلة بنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس/أحمد الميسري.. وكذلك التوجهات الصادقة لتطبيع الحياة وبسط الأمن والاستقرار لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بمحافظ المحافظة الدكتور/ أمين محمود...وفريق العمل والوكلاء وكذلك القيادة الحكيمة والمسؤولة لادارة عام الشرطة ممثلة بمدير عام الشرطة العميد منصور الأكحلي وطاقم العمل المهني... وكذلك جهود التعاون والتنسيق مع القيادة العسكرية ممثلة بقائد المحور اللواء الركن خالد فاضل وقادة الالوية والوحدات العسكرية.... أخيراً أقول: إن تظافر الجهود والعمل بروح الفريق الواحد واستشعار قيادات تعز للمسؤلية تجاه مدينتهم المناضلة هو الطريق الأوحد نحو تحقيق الهدف الأسمى المتمثل باستكمال التحرير وتفعيل المؤسسات وتطبيع الحياة.... فتستحق منا تعز وتحتاج أن ننحي خلافاتنا جانباً ونترك المناكفات والصراعات وندعم الخطوات والتوجهات نحو لملمة الصف واستعادة روح الوفاق في الداخل التعزي وتصحيح الأخطاء وحل الاشكاليات في هياكل المؤسسات وفق أسس ومعايير مهنية تُراعي ظروف المرحلة والتضحيات،، لنصل بتعز إلى مكانها المرموق الذي تستحقه ودفعت مهراً له تضحيات عظيمة.... حفظ الله تعز وابناءها المناضلين الأحرار وقادتها الأوفياء الأبرار....
<