قائد عسكري يرفض أوامر ضباط إماراتيين والأخيرة تهدد بقصف أكبر منشأة نفطية جنوب شرق اليمن (صور)

نشب توتر عسكري، بين قائد حماية شركة “بلحاف” وقيادة القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية، في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن.

وأفاد مصدر محلي بأن توترا يسود منشأة بلحاف للغاز المسال، التي تقع على بعد 150 كم من مدينة عتق عاصمة شبوة، بين قائد حماية المنشأة، خالد العظمي، والإماراتيين، وبلغ مستوى غير مسبوق.

والقوة التي يقودها العظمي، هي وحدة عسكرية شكلها الإماراتيون قبل أكثر من عام، ضمن قوات “النخبة الشبوانية” التي انتشرت في شبوة في آب/ أغسطس 2017.

وتقع في منطقة “بلحاف”، أكبر منشأة يمنية مخصصة لتصدير الغاز المسال، عبر الأنبوب الرئيسي الممتد من محافظة مأرب وحتى ساحل بحر العرب.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن العظمي، رفض أوامر وتوجيهات ضباط إماراتيين، عدة مرات، ما دفعها إلى إرسال قائد موال لها يعمل ضمن القوة التي يقودها الرجل، لتنفيذ تلك الأوامر التي رفضها.

ووفقا للمصدر، فإن القائد الذي أرسلته القيادة العسكرية الإماراتية، إلى محطة بلحاف، حيث مقر المسؤول عن حراستها “العظمي”، قاد تمردا عليه بإيعاز إماراتي، انتهى باعتقاله، بحسب “عربي21”.

كما تلقى “العظمي” تهديدا إماراتيا، عبر الأول، باستهدافه عبر الطيران الحربي التابع لها، الأمر الذي أدى لمزيد من الاحتقان بينهما، قبل أن تتدخل وساطة لإطلاق سراحه، لتهدئة الوضع. حسبما ذكره المصدر.

وقال المصدر، إن العظمي قام بعد ذلك، بتوزيع العلم الموحد للجمهورية اليمنية على القوات التابعة له، ورفعه على أسطح وبوابة المنشأة، في تحول لافت، كون التشكيلات العسكرية التي شكلتها أبوظبي، ترفع علم الانفصال.

وقوات النخبة الشبوانية، لا تخضع لتوجيهات الحكومة الشرعية، بل تتلقى توجيهاتها مباشرة من قبل القادة الإماراتيين، على غرار قوات “الحزام الأمني” في مدينة عدن، و”النخبة الحضرمية” في المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، شرق البلاد.

وفي مطلع آب/ أغسطس 2017، بدأت “النخبة الشبوانية” انتشارها في عدد من مناطق محافظة شبوة، بإشراف من قيادات إماراتية قدمت من “أبوظبي”، منها منطقة “رضوم وجردان” التي يمر من الأخيرة “خط تصدر الغاز المسال” الممتد من محافظة مأرب، وحتى ميناء بلحاف النفطي على بحر العرب.

وكانت قوات النخبة الشبوانية قد هاجمت في شباط/ فبراير الماضي، مقرات أمنية تابعة للشرطة المحلية في مديريتي “حبان” و”الروضة”، واحتجزت الجنود، قبل أن تقوم بتحويلها إلى مقرات لما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” الذي تشكل في آذار/ مارس 2017.

وخلقت هذه الهجمات، احتقانا مع القوات الحكومية، التي حذرت من الاستمرار فيها، وبأنها لن تبقى مكتوفة الأيدي. وفقا لمذكرة رسمية صادرة عن شرطة شبوة.

<