ورد الآن: الحوثيون بين صريع وقتيل وأسير والجيش الوطني يقترب من الحديدة وهذا هو السر المفاجئ

span style="color: rgb(65, 64, 66); font-family: NotoNaskhArabic-Regular; font-size: 18.6667px;">خسرت ميليشيات الحوثي عددا من عناصرها بين قتلى وجرحى بعد هجوم لهم على مواقع قوات المقاومة المشتركة في منطقة الجاح بمديرية التحيتا بمحافظة الحديدة. وذكرت مصادر ميدانية أن القوات المشتركة تصدت للهجوم وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، بعد ورود معلومات مؤكدة عن الهجوم الحوثي من قبل عنصر ثائر داخل الميليشيا. يأتي ذلك فيما واصلت مقاتلات التحالف العربي استهداف مواقع وتجمعات وأهداف متحركة للانقلابيين في مناطق متفرقة بالحديدة. وقصفت مقاتلات التحالف أهدافا لهم في منطقة الصليف الساحلية. وألقت مقاتلات التحالف منشورات على مدينة الحديدة، تضمنت نصائح للمواطنين الابتعاد عن تجمعات ومواقع عناصر ميليشيات الحوثي. ورمت ميليشيات الحوثي بكل ثقلها العسكري وغير العسكري إلى مدينة الحديدة في محاولة لحشد المقاتلين والجهود من أجل الاستعداد للتصدي لأي هجوم للقوات المشتركة والتحالف على الحديدة، بعد وصول القوات المشتركة إلى مشارف المدينة، ووصل معظم القادة في حكومة الانقلاب إلى الحديدة لذلك الغرض، كما دفعت بخطباء ورجال دين موالين لها إلى جبهة الساحل الغربي للقيام بدور تحريضي على القتال والحشد للمقاتلين، بالإضافة إلى إلقاء الخطب والمواعظ الدينية التي ترفع من معنويات المقاتلين.

<