شاهد صورة معبرة لأحد أفراد الجيش الوطني مع جريح حوثي

شر المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في الجيش الوطني، صورة معبرة عن أخلاق وتعامل قوات الجيش الوطني مع جرحى مليشيا الحوثي الانقلابية في مديرية حيران بمحافظة حجة شمال غرب البلاد. ويظهر في الصورة التي رصدها "الأحرار نت"، أحد أفراد الجيش الوطني وهو يحمل جريح حوثي، بعد أن فر زملاءه عنه رافضين إسعافه، وهي العادة التي دأبت عليها المليشيا مع كل جريح يصاب أثناء القتال. كما تكذب الصورة مزاعم مليشيا الحوثي والتي تروج لها عبر وسائل الإعلام التابعة لها، عن سوء معاملة الجيش الوطني للأسرى وتعذيبهم، والتحريض على عدم الاستسلام للجيش بحجة أنهم "دواعش وأمريكيين". ونشر المركز الصورة، خلال مواصلة الجيش الوطني الثلاثاء، تقدمه الميداني المستمر في مديرية حيران، وسط انهيارات واسعة في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية. وأفاد أن قوات الجيش واصلت لليوم الثالث على التوالي تقدمها المستمر في أطراف مديرية حيران بمحافظة حجة، بدعم وإسناد من قوات وطيران ومدفعية التحالف. وأكد أن انهيارات واسعة تشهدها صفوف الميليشيات_الانقلابية، في حيران التي يتقدم إليها الجيش الوطني بعد تحرير مديرية ميدي بشكل كامل. وأكد أيضا أسر سبعة حوثيين منهم أطفال، وبينهم جريحان تم إسعافهما إلى مستشفيات المملكة كواجب ديني وإنساني. وقال إن الأسرى هم عبد المغيث عادل عبدالله أحمد النجار (حجة)، هاني ردمان علي محمد (ذمار)، عبدالله احمد جبريل دعوري (الحديدة)، إسحاق إبراهيم أحمد مؤذن (الحديدة)، وعامر عمر علي فضائل (حجة)، وهو ابن أخي القيادي الحوثي مشرف مديرية الكعيدنة في حجة الشيخ علان فضائل. وقال المركز، أن قوات الجيش الوطني، استعادت كمية كبيرة من الأسلحة مختلفة الأنواع والأحجام من ميليشيات الحوثي.

<