أكبر صحيفة اماراتية تنشر (صور) تقلب حقيقة ما يحدث في "سوقطرة" ...(شاهد)

صحيفة الخليج اكبر الصحف الاماراتية الخبر التالي "شهدت محافظة أرخبيل سقطرى، شرقي اليمن، أمس، مسيرة جماهيرية حاشدة بمشاركة مختلف فئات وشرائح المجتمع السقطري، تحت شعار «الإمارات سند سقطرى»، دعماً، ووفاءً لدور دولة الإمارات العربية المتحدة في النهوض بسقطرى، إغاثياً وتنموياً، ومنددة بالمشاريع التحريضية والتخريبية ل «الإخوان المسلمين» حلفاء قطر. ورفع أبناء سقطرى المشاركون في المسيرة الداعمة للإمارات، صور مؤسس دولة الإمارات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصور رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. رفع المشاركون في المسيرة العفوية صور الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وأعلام دولة الإمارات. وعبرت المسيرة عن إدانتها واستنكارها لمحاولة وسائل إعلام ونشطاء مأجورين تشويه الدور الإماراتي في سقطرى. كما ردد المشاركون في المسيرة الهتافات والشعارات المؤيدة للإمارات، والمعبرة عن إشادتها بالدور الإماراتي الداعم والمساند لليمن واليمنيين، في إطار مشاركتها في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والمساهمة الإماراتية المحورية والاستراتيجية في إنقاذ البلاد من السقوط بيد ميليشيا جماعة الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران. واستغرب عدد من أبناء سقطرى الادعاءات الإعلامية بحق الإمارات التي أكدوا أنها دولة شقيقة، وركيزة أساسية في التحالف العربي لدعم الشرعية، واستنكروا إصرار بعض الأطراف المغرضة المدعومة من المنابر الإعلامية القطرية والإيرانية على إقحام جزيرة سقطرى في مهاجمة إمارات الخير التي استطاعت تحقيق نهضة تنموية في الجزيرة المحرومة منذ عقود من الزمن، بدلاً عن النأي بالجزيرة المعروفة بالهدوء والسكينة والاستقرار عن الصراعات والعنف. من جانبها، رأت مصادر سياسية، مسيرة أبناء سقطرى الداعمة للإمارات، والمنددة بالادعاءات القطرية والإيرانية، بمثابة تعبير صريح عن مبادلة المجتمع السقطري دولة الإمارات الوفاء بالوفاء. كما اعتبرت المصادر ذاتها، المسيرة بمثابة توجيه مختلف فئات وشرائح أبناء سقطرى صفعة قوية وضربة موجعة للأطراف المحسوبة على قطر وإيران، بما فيها ميليشيات الانقلاب الحوثي، ورسالة قوية لتلك الأطراف بكف يدها وأذاها وتحريضها على جزيرة وأبناء سقطرى، والدور الإماراتي الإيجابي في مختلف المجالات والقطاعات الإنسانية والإغاثية والخدمية والتنموية، والتي تتضح جلياً في بناء وتأهيل المنشآت التعليمية، والبنى التحتية والطرقات، وإنشاء المجمعات السكنية، وتأهيل مطار سقطرى، وتوسعة ميناء سقطرى، وغيرها من المشاريع المختلفة، إضافة إلى الجهود الإماراتية المساندة لأبناء سقطرى خلال الكوارث الطبيعية التي شهدتها الجزيرة «إعصاري ميج وتشابالا».

<